الاتصالات تنفي انقطاع الإنترنت في العراق أثناء التصويت العام

الاتصالات تنفي انقطاع الإنترنت في العراق أثناء التصويت العام

 بغداد/ المدى

نفت وزارة الاتصالات، أمس الاحد، وجود ضعف في خدمة الانترنت في عموم العراق.

وقال المتحدث باسم الوزارة رعد المشهداني، في تصريح تابعته (المدى)، إن "الكوادر الهندسية والفنية التابعة للوزارة متواجدة في كل المراكز".

وأشار إلى أن "الخلل الذي حصل في بعض المحافظات هو خلل في الاجهزة التابعة لمفوضية الانتخابات وليس في الانترنت".

إلى ذلك، تباينت تفسيرات المراقبين الانتخابيين لعطل بعض أجهزة التصويت الالكتروني في محافظة ميسان، لكنهم اتفقوا ان نسبة الاعطال ضئيلة ولا تؤثر في سير العملية الانتخابية.

وتحدث علي بدر احد أعضاء شبكة سفراء الحرية لمراقبة الانتخابات في ميسان إلى (المدى) قائلا: "شهدت بعض محطات الاقتراع في المراكز الانتخابية في ميسان توقفا وتلكؤا في العمل بسبب توقف الأجهزة الإلكترونية مما أدى إلى تعطيل عملية التصويت".

وقال بدر ان "اغلب المشاكل التي أدت إلى توقف الأجهزة الإلكترونية، تقنية وفنية تتعلق بالأجهزة ذاتها وكان من المفترض تشغيلها والتأكد من عملها قبل تسليمها ودخولها حيز العمل"، مقدرا نسب العطل في عموم محطات الاقتراع في المحافظة بـ5%.

في المقابل، بين جمعة المالكي منسق شبكة شمس لمراقبة العملية الانتخابية في ميسان، سببا آخر لعطل الأجهزة.

واوضح المالكي إلى (المدى)، ان "سير العملية الانتخابية لم يتأثر بتوقف الأجهزة الإلكترونية كثيرا وكانت نسبة عطلها بسيطة جدا، والأسباب اغلبها ترجع إلى سوء الاستخدام وعدم التدرب جيدا على آلية عملها".

من جانبها، قالت منظمة تموز لمراقبة العملية الانتخابية، ان 30 جهازا توقف خلال عملية التصويت داخل المراكز الانتخابية في محافظة ذي قار مما سبب زخما كبيرا وتذمرا بين الناخبين.

واوضح المدير الاقليمي للمنظمة في المحافظة رزاق عبيد، في حديث إلى (المدى)، ان "اجهزة الاقتراع التي توقفت وصل عددها الى 30 جهازا".

وأضاف: "التوقف سبب تذمرا بين الناخبين ما دفع عددا منهم لمغادرة محطات الاقتراع دون الادلاء بأصواتهم".

وانتقد عبيد اجراءات المفوضية، لافتا الى "ضرورة ان يكون الحل البديل هو التصويت اليدوي للمحطات المتوقفة لحين اكمال اصلاحها".

واشار الى ان "المحطات المتوقفة تركزت في مدينة الناصرية والدواية والفجر وسيد دخيل والشطرة والحمّار".

في المقابل، أكد مسؤول اعلام مكتب مفوضية انتخابات ذي قار رائد عزيز، ان "الكوادر الفنية عملت على اصلاح اغلب الاجهزة المتوقفة وتمت اعادتها الى العمل".

شهدت المناطق الشعبية في محافظة بابل، يوم الاحد، اقبالا واسعا على مراكز الاقتراع على العكس من مركز المدينة، كما سجل المراقبون توقف بعض الاجهزة الالكترونية فيما بررت المفوضية الاعطال بكثرة الناخبين.

وقال الناشط المدني علي المعموري إلى (المدى) إن "مستوى الاقبال على مراكز الاقتراع في المناطق الشعبية اكبر بكثير من الاقبال في مركز المدينة، بسبب الطبيعة الاجتماعية للمناطق الشعبية والريفية التي تمتثل لرجل العشيرة ورجل الدين ايضا". واشار الى أنه "في كل دورة انتخابية يكون مستوى الاقبال في اقضية ونواحي المحافظة اكثر من مركز المدينة، الأمر الذي يدفع بالمرشحين الى تكثيف جهودهم في تلك المناطق".

من جهته، اكد مسؤول الاعلام في مكتب المفوضية بمحافظة بابل، أمير حسين إلى (المدى)، أن "المحافظة سجلت بعض الاعطال في اجهزة القراءة الالكترونية في المراكز الانتخابية في المناطق الشعبية بسبب زخم الاقبال"، لافتا الى ان "فرق الصيانة التابعة للمفوضية عملت على اصلاح جميع الاعطال الفنية واعادت الاجهزة للعمل من جديد".

واضاف ان "المفوضية سجلت بعض الخروقات التي صدرت من بعض المرشحين من خلال تواجد اشخاص تابعين لهم يحملون صورهم ويتحدثون مع الناخبين"، مؤكدا أن "المفوضية سجلت هذه الخروقات وستتخذ بحقها الاجراءات القانونية المحددة".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top