من هم داعش خراسان؟

آراء وأفكار 2021/10/19 11:33:27 م

من هم داعش خراسان؟

 ماجد الياسري

على الرغم من الهزيمة التي منت بها داعش في العراق نتيجة الجهد العسكري البطولي للمؤسسات العسكرية و الامنية بكافة صنوفها و بدعم فعال من التحالف الدولي الذي تقوده القوات الامريكية و التي انهت تمددهم و خرافات الدولة الاسلامية في العراق،

الا ان عصابات داعش مازالت تنشط في المناطق الأمنية الهشة وباسلوب مشابهه لحرب العصابات او القنص عن بعد او تكتيك الذئب المنفرد لتنفيذ عمليات انتحارية او اغتيالات او هجمات على قرى آمنة و لهم ارتباطات لوجيستيكية و مالية باخواتها في سوريا و خطوط تمتد الى ماهو ابعد من ذلك و حيث ينشط عشرات الالاف من الجهاديين السلفيين عالميا و على شكل اكثر من ٤٠ تنظيما معظمهم يدينون بالولاء لداعش او القاعدة.

و عبر مراقبة اتجاهات تطور هذه التنظيمات الارهابية يلاحظ قدراتها المتميزة لاستخدام التقدم الهائل في مجال الثروة الرقمية كمنصات التواصل الاجتماعي وبهدف تجنيد اعضاء جدد و النشاط الدعائي بايديولوجيتها السلفية و غزواتهم و ادارة عمليات ارهابية محددة خاصة في اوروبا و امريكا و تنظيم عمليات الحصول على الاموال او السعي للوصول الى تكنولوجيا الطائرات المسيرة و الذكاء الاصطناعي و تقنية الاتصالات المشفرة و النفاذ الى الشبكة العنكبوتية السوداء واستخدام العملة الرقمية لتسهيل نقل و غسيل الاموال و التمكن فنيا من انتاج الاسلحة الكيمياوية و البكتريولوجية.

وبعد الاحتلال الامريكي لافغانستان الذي ترك تاثيرا مباشرا في تقليص حجم و نوعية نشاطات طالبان و ايضا تشظيها الى مجاميع متصارعة، انشقت عن طالبان اعداد كبيرة من منتسبيها و التحقوا بالجهاديين السلفيين في سوريا في ٢٠١٢ ومن بينهم ١٤٣متطوع الذين انضموا الى صفوف النصرة و ارتفع العدد لاحقا الى ١٠٠٠. وفي ٢٠١٤ اعلنوا الولاء لتنظيم "الدولة الخلافة الإسلامية" في العراق وسوريا و لزعيم الجماعة أبو بكر البغدادي (إبراهيم عواد إبراهيم علي البدري السامرائي) واعلن احد القادة المنشقين حافظ سعيد خان وهو باكستاني بيعته للبغدادي الذي عينه اميرا لولاية خراسان حسب ما اعلن المتحدث باسم تنظيم الدولة الإسلامية، أبو محمد العدناني.

وتوسع التنظيم تدريجيا مستفيدة من انضمام منشقين عن طالبان لهم و اعلنوا في بداية ٢٠١٥ عن انشاء ولاية خرسان في فيديو نشر على الشبكة العنكبوتية الرقمية و التي لديهم تضم اجزاء من افغانستان وباكستان و ايران و اسيا الوسطى. وكانت اول قاعدة للتنظيم في منطقة اشين الجبلية و كونار التي تم تاسيسها في ٢٠١٥ ومن ثم اقامت شبكة من الخلايا النائمة في باكستان و كابول.ويقدر عدد مسلحيهم بضعة الاف يتركزون في ننغرهار وكونار في شرقي أفغانستان والمتاخمتان للحدود الباكستانية.

و من اسباب مبايعتهم لابو بكر البغدادي هو وجود امكانات افضل للحصول على الدعم المالي من قيادة داعش في العراق مقارنة بطالبان وايضا مساعدتها لاقامة معسكرات للتدريب خاصة بمتطوعي داعش خراسان تشجيعا لاقامة فروع لداعش في افغانستان و باكستان و وسط اسيا و ايران. وفي ٢٠١٥ كانت هناك مجاميع متفرقة في افغانستان اعلنت ولائها لدولة الخلافة الاسلامية في العراق والتي توحدت عقب الاعلان التوحيدي في ٢٦ كانون الثاني ٢٠١٥ و اقامة ولاية خراسان و التي يعتبرها بعض المحللين هي بداية السماح لاستخدام علامة و راية داعش في افغانستان.

ويحق لتنظيم داعش خراسان اتخاذ قرارات بشكل مستقل لتنظيم نشاطاتها العسكرية و تجنيد الاعضاء و جباية الاموال و تحديد الرواتب الشهرية للجهاديين وبشرط التعاون مع فرق تفتيش خاصة من داعش العراق تزورهم دوريا لمراقبة التزامهم بالضوابط العامة التنظيمية و الفكرية للتاكد من اهليتهم. العقائدية و الشرعية لوضع اسم داعش و استخدام رموزها كذلك تشخيص ممثل للمركز اشبه بالمشرف لتدقيق التزامهم بالضوابط التنظيمية و الشرعية و الفقهية و ايضا لتعزيز المركزية في هيكلية داعس خاصة فيما يتعلق بتفسير احكام الاسلام السلفي و الشريعة و الالتزام بضوابط الجهاد العالمي و الولاء للخليفة

و لداعش خراسان نوعان من الاهداف القريبة الامد وهو التمكين بان يكون لها حضور ملموس و مؤثر و اقامة جيوب امنة في افغانستان تدعم تمددها و معسكرات للتدريب للمجندين الجدد و بناء تنظيم ذو هيكلية مناسبة قادرة على حمايتها من الاستهدافات سواء من طالبان او المخابرات الباكستانية و نشاط في القرى لتشخيص و تجنيد المتعاطفين و ضمان تمويل كاف لها وبناء جهاز أعلامي مؤثر و موجه الى المواطنين الافغانيين ومن الاهداف القريبة ايضا دعم جهاد التنظيمات التي ينشط فيها المسلمين الصينين داخل الصين و ايضا التصدي للدور الايراني في دعم النظام السوري و محاربة قوات داعش و ايضا و لنفس السبب عمليات ارهابية ضد المصالح الروسية في افغانستان و اسيا الوسطى. اما الاهداف البعيدة الامد فتشمل فرض الهيمنة و اضعاف الحركات الجهادية الاخرى كي تتبنى اهداف برامج داعش لاقامة دولة الخلافة و تنويع مصادر التمويل الذي هو اساس لضمان استدامة نشاطاتها و بناء قوة عسكرية مدربة و مسلحة بشكل جيد و تحت قيادة مركزية و توفير سجون و معتقلات و بناء علاقات تدعم قاعدتها الاجتماعية بين السكان المحليين عبر توفير بيئة امنة خالية العصابات و الجرائم و تنظيم جولات في القرى كبديل عن طالبان و التنظيمات المسلحة الاخرى فمثلا في ٢٠١٦ سيطرت داعش خراسان على ١٨٠ قرية مع بناء شبكة من الخلايا السرية النائمة يصعب اختراقها في مدن و ارياف افغانستان و في الباكستان و بدرجة اقل ايران .

و قامت داعش خراسان ايضا بتصعيد العنف الطائفي ضد الافغان الشيعة فاستهدفت الحسينيات و التجمعات والمزارعين الشيعة للحصول على التعاطف من السلفيين السنة وبدعم و تمويل خليجي عربي كذلك عمليات مسلحة في اوزبكستان و تركمنستان. و لجذب مجندين من اصول صينية قامت بعمليات ضد اهداف صينية ذات طابع انتحاري واولها مهاجمة السفارة الصينية في بشكيك في تاجيكستان لتحفيز انضمام متطوعي سلفيين صينيين الى صفوفهم و هناك حديث ان هذه العملية تمت بالتعاون مع تنظيمات داعش في سوريا عقائديا داعش خراسان و طالبان من المذهب السني المتطرف و لكن يختلفان في مفهوم السلفية و الجهاد و كليهما يستخدمان المدارس الدينية السلفية و المساجد كحواضن لتجنيد اعضاء جدد ويتالف معظم جنود داعش خراسان من مجندين محليين يتم تجنيدهم من المساجد و المدارس الدينية. اما الجانب النفسي المحفز للانضمام لداعش خراسان فمرتبط بعدة عوامل منها الحفاظ على الامن الشخصي بسبب حدة النزاعات و الفوضى ، و ايضا اسباب اقتصادية بسبب البطالة التي تصل الى ٤٠٪ و انعدام فرص التعليم و العمل او شعور بالتهميش والحرمان و الحيف و البعض دافعه فرص توفر الاكل و السكن المجاني و راتب شهري بحدود ٨٠٠ الى ١٠٠٠ دولار و زوجة من جهاد النكاح عبر اجبار القرويين لتقديم بناتهم الى المقاتلين او يخدمون كالعبيد في عوائل الجهاديين .

حافز اخر هو التلقين العقائدي الديني في المدارس الدينية و الجوامع و الجامعات خاصة الدينية منها حيث تلعب الايديولوجيا الاسلامية السلفية دورا مهما في تجنيد المقاتلين و خاصة الذين تركو طالبان او القاعدة .

وقد قدرت قوت داعش خراسان العددية في بداية ٢٠١٦ بحدود ٧٠٠٠ الى ٨٥٠٠ و لكن تدنى العدد الى ١٠٠٠- ٥٠٠ في اواخر ٢٠١٩.و بعض المجندين هم اعضاء سابقين في طالبان ممن يؤيدون اقامة دولة الخلافة و ليس امارة اسلامية وعادة لا تعهد لهم مهمات قيادية او حساسة ،كذلك اعداد اقل انتقلوا من الحزب الاسلامي ( جماعة حكمتيار) .وقد لاحظت احد الدراسات عن اختلاف تكتيكات التجنيد بين داعش خراسان و داعش العراق و سوريا.

ورفع الانسحاب الامريكي الدراماتيكي من كابول في ٣١ اب ٢٠٢١ معنويات التنظيم الذي اعتبروه هزيمة و انتصار لهم و كانت ردود فعلهم هو تصعيد عملياتهم الارهابيون تمددهم في افغانستان و هجماتهم الطائفية ضد مجتمع الهزارة الشيعي و تعزيز علاقاتهم الاقليمية و الدولية مع التنظيمات الداعية الاخرى

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top