الصحة تعلق على كورونا الأفريقي: مقبلون على أوضاع مربكة

الصحة تعلق على كورونا الأفريقي: مقبلون على أوضاع مربكة

 بغداد/ حسين حاتم

حذرت وزارة الصحة، من دخول موجات جديدة من كورونا اشد فتكا خصوصا بعد اكتشاف المتحور "أوميكرون" حديثاً في جنوب إفريقيا، داعية الى الالتزام بالإجراءات الوقائية والصحية حتى في ظل انخفاض الاصابات.

فيما حذر مختصون من التهاون بأخذ اللقاحات المضادة للفايروس واهمال الالتزام بالوقاية الصحية، مشددين على ان سلالة أوميكرون الجديدة تتميز بسرعة الانتشار والخطورة.

وصنفت منظمة الصحة العالمية الجمعة المتحورة الجديدة لفايروس كورونا بأنها "مقلقة" وأطلقت عليها اسم "أوميكرون".

عضوة الفريق الطبي الإعلامي لوزارة الصحة ربى فلاح، تقول في حديث لـ(المدى)، إن "الوزارة لا تستبعد دخول سلالة أوميكرون المتحورة التي ظهرت في جنوب افريقيا، الى العراق".

وأضافت فلاح، أن "اهمال الاجراءات الوقائية وتدني نسب التلقيح تؤدي الى تطورات جينية في سلالات فايروس كورونا ودخول سلالات جديدة متحورة قد تكون أشد خطورة من سابقتها".

ونفت علم الوزارة بــ"مدى خطورة موجة أوميكرون"، محذرة من "دخول البلاد في موجة رابعة في الايام المقبلة".

وتشير عضوة الفريق الطبي الإعلامي لوزارة الصحة الى، انه "كلما كانت نسبة المتلقين للقاح اعلى كلما كان تأثير الموجة الجديدة أخف شدة"، مبينة ان "الفرق الصحية الجوالة ما زالت مستمرة في المناطق ذات الكثافة السكانية العالية والمدارس والجامعات".

وتلفت فلاح الى، أن "نسبة التطعيم من الجرعة الاولى وصلت الى 30% من الفئات المستهدفة، فيما وصلت نسبة المطعمين بالجرعة الثانية الى أكثر من 18%"، مستدركة "اجمالي المتلقين للقاحات وصلت الى ما يقارب 7 ملايين".

وأردفت، أن "الوزارة اتخذت جميع الاجراءات الوقائية والاحترازية من خلال توفير اجهزة التنفس الاصطناعي وتوسيع السعة السريرية وتوفير المستلزمات الطبية والتشخيصية والعلاجية تحسبا لدخول اية موجة جديدة".

وتواصل فلاح، أن "الكوادر الصحية قادرة على مواجهة اية سلالة، جراء اكتسابهم الخبرة على مدار سنتين بالتعامل مع المرضى".

بدوره، يقول عميد المعهد الأمريكي للدراسات البيولوجية حيدر معتز في حديث لـ(المدى)، إن "منظمة الصحة العالمية اثبتت خطورة المتحور الجديد من فايروس كورونا ومدى قلقها إثر ارتفاع الاصابات خصوصا في جنوب افريقيا".

ويضيف معتز، أن "سلالة أوميكرون تتميز بسرعة الانتشار، وعانى الفايروس العديد من التغيرات والطفرات".

ويشير المختص بالفايروسات الى، ان "بعض اللقاحات تحمي من السلالة وبعضها لا تحمي حسب طبيعة السلالة وشدتها". ويدعو معتز الى، "الالتزام بالإجراءات الوقائية وعدم اهمالها بحجة انخفاض الاصابات"، مؤكدا ان "الجائحة ما زالت نشطة وخطرة".

ومضى بالقول، أن "نسبة التطيعم حتى الان غير جيدة"، مبينا أن "المناعة المجتمعية تحتاج الى تطعيم 60% او اكثر من عدد المواطنين".

الى ذلك، قال مدير الصحة العامة، رياض عبد الأمير، في تصريح تابعته (المدى)، إن "هدف الوزارة هو الوصول إلى 60% نهاية العام الحالي".

وأضاف عبد الأمير أن "إقبال الناس على اللقاح تراجع بعد تراجع معدل الإصابات اليومي بفايروس كورونا وكأنه ذهب الخطر"، مؤكداً أنه "لا يمكن أن نعتقد أن المرض قد زال من المجتمع وانتفت الحاجة الى اللقاح لاسيما أن الجميع يرى أن الإصابات في البلدان المجاورة ودول أوروبا بدأت تتصاعد مجدداً".

وتابع: "كما لا يمكن أن نعتقد أن المرض سيزول في الوقت القريب طالما أن طبيعة الوباء تتمثل في كونه موجات تتصاعد أحياناً وتنزل أحياناً، إضافة إلى أن مناعة المصابين وفعالية اللقاح في الجسم عندما تنخفضان سوف تبدأ الاصابات بالارتفاع"، داعياً المواطنين إلى "الإسراع في تلقي اللقاح لا سيما أنه متوفر".

وحذر من أن "البلاد مقبلة على موجة قد تكون شديدة ولا يمكن دفع شرها إلا بواسطة اللقاح، كون الالتزام بالإجراءات الوقائية صعب ويؤثر على مصدر معيشة المواطنين، إضافة الى طبيعة البعض في تقبل الالتزام بالاجراءات الوقائية، لذلك لا بد من أخذ اللقاح".

وأعلنت وزارة الصحة والبيئة، أمس السبت، تسجيل أكثر من 500 اصابة جديدة.

وذكرت الوزارة، في بيان تلقته (المدى)، أن "كوادرها سجلت 563 إصابة جديدة بفايروس كورونا، وتماثل 1366 شخصا للشفاء".

وأضاف البيان، أن "حالات الوفاة الجديدة بكورونا بلغت 7 حالات في عموم محافظات البلاد"، لافتا إلى أن "الاشخاص الذين تلقوا اللقاح خلال 24 ساعة بلغ عددهم 28506".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top