تراجع الغاز الإيراني يكلّف الكهرباء 8 آلاف ميغاواط

تراجع الغاز الإيراني يكلّف الكهرباء 8 آلاف ميغاواط

 خاص/ المدى

تجاوزت ساعات قطع التيار الكهربائي في بغداد والمحافظات 20 ساعة يومياً تقريباً، في وقت انخفضت فيه درجات الحرارة إلى حد كبير، ويأتي ذلك بالتزامن مع ايقاف ايران تجهيز الكهرباء والغاز للعراق بحجة ديون لها بذمة العراق، تبلغ قيمتها مليارا و690 مليون دولار. وقال المتحدث باسم وزارة الكهرباء أحمد موسى في حديث لـ(المدى)، ان "الكمية المتوقفة من الطاقة الكهربائية بسبب توقف الغاز الإيراني تجاوزت 8000 ميغاواط، فضلاً عن عدم وجود خطة وقودية كاملة لدى العراق خلال العام الحالي".

وأكد موسى، أن "تقليص إمدادات الغاز الوطني بنسبة 50% بسبب سوء الأحوال الجوية، وتقليص إيران إمداداتها من الغاز للعراق من 50 مليون متر مكعب يوميا إلى نحو 8 ملايين فقط، وهو ما أدى إلى تحديد الأحمال وتوقف العديد من الوحدات التوليدية في محطات الإنتاج، فانعكس ذلك سلبا على ساعات التجهيز وتزويد المواطنين بالكهرباء".

من جانبه رأى الخبير في الطاقة مؤيد العلي في حديثه لـ(المدى)، ان "الربط الكهربائي مع دول الخليج لا يتلاءم مع طبيعة منظومة الطاقة العراقية، فضلاً عن أن النقل لمسافات كبيرة يضيع كميات كبيرة من الطاقة، مما يتطلب إنشاء محطات تقوية للطاقة عبر خطوط النقل البري، مما يكلف أموالاً طائلة".

وأضاف العلي، أن "العراق لا يملك سياسة وتخطيطا فيما يتعلق بالطاقة الكهربائية، بسبب التدخلات الدولية والإقليمية في هذا الجانب"، مطالباً "وزارتي النفط والكهرباء بالعمل على إنتاج الطاقة والإكتفاء ذاتياً، خاصة وان العراق يمتلك مقومات نجاح انتاج الكهرباء". ولفت الى أن "عمليات انتاج الطاقة محلياً لا تكلف الدولة أموالاً طائلة، قياساً مع عمليات الاستيراد والصيانة الترقيعية لمحطات الكهرباء، إلا أن هذا الأمر يحتاج إلى قرار سياسي للخروج من التدخلات الدولية". هذا وينتج العراق حاليا 15 ألف ميغاواط من الكهرباء، أي أقلّ بكثير من الـ30 ألف ميغاواط اللازمة لتلبية احتياجاته، بحسب خبراء بالطاقة.

وقال خبير الطاقة صلاح أحمد باقر، إن "العراق يعاني من مشكلة الفساد التي تعيق عمليات تطوير وانتاج الطاقة"، مضيفاً أن "لجوء العراق إلى إيران في استيراد الكهرباء والغاز يعد من أكبر أخطاء الحكومات العراقية المتعاقبة، لأن العراق يمتلك كميات كبيرة من الغاز الطبيعي والمصاحب". وأضاف باقر لـ(المدى)، أن "الكميات الكبيرة التي يمتلكها العراق من الغاز يمكن أن تنتج الطاقة الكهربائية وتحقق اكتفاءً كبيراً من الحاجة المحلية، فضلاً عن تشغيل الكثير من المعامل المتوقفة بسبب عدم توفر الغاز بشكل كاف".

وحمل الخبير، الجانب العراقي "مسؤولية توقف الغاز الايراني لان الحكومة العراقية تخلفت عن تسديد المستحقات المترتبة عليها لصالح إيران والمتعلقة بتكاليف الكهرباء والغاز التي تصدرها إيران الى العراق"، مشدداً على أن "الحكومات العراقية لا تمتلك الإرادة الكاملة لحل مشكلة الكهرباء والمشاكل الداخلية الأخرى بسبب تغييب الكفاءات المهنية والعلمية عن مراكز اتخاذ القرار".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top