حادث مروري يهدّد ببتر ساق منتظر فالح

حادث مروري يهدّد ببتر ساق منتظر فالح

 بغداد / المدى

تعرّض بطل القفز بالزانة منتظر فالح، الى حادث مروري أثناء قيادته الدراجة النارية في محافظة النجف قد يُهدّده ببتر ساقه ما لم يتم إسعافه في الوقت المناسب.

وقال مدرب ألعاب القوى فاضل الهلالي في اتصال مع "المدى" :أن منتظر تعرّض إلى حادث مؤسِف في ساقه اليمنى أثناء ركوبه درّاجته النارية، ما أدّى الى جُرح غائِر بطول 35 سم وعمق 8 سم، وتم نقله على أثرها إلى مستشفى الصدر في محافظة النجف، ويحتاج إلى تداخل جراحي سريع يمنع أي مضاعفات محتملة للجرح وعظم الساق حسب ما أكّد أطباء المستشفى.

ولفت الى أن "أهتمام الأطباء في مستشفى النجف خفّف عن منتظر آلام الإصابة القوية، وتوجد عناية جيّدة له، لكن سوء حالته والخيار الطبّي ببتر ساقه كآخر الحلول لانقاذه يثير قلق أسرته الفقيرة التي تناشد جميع المعنيين برعاية الرياضيين المتفوقين للوقوف مع منتظر في محنته هذه".

وكشف فاضل عن"تحرّك د.طالب فيصل رئيس اتحاد ألعاب القوى مع عضوة مجلس النواب د.أسماء حميد كمبش لعرض موضوع منتظر في المجلس بغية مساعدته على تفادي الأزمة، وكذلك رفع د.زيدون جواد عضو الاتحاد رسالة الى الأمين العام للجنة الأولمبية هيثم عبدالحميد للغرض نفسه، وبالنسبة لي لم أترك باباً إلأ وطرقته لانقاذ منتظر، وشخصياً بادرت لفتح صندوق دعم اللاعب في مقر الاتحاد الفرعي للعبة،

وأكد فاضل "أن منتظر من أبطال العراق وآسيا والعرب بالزانة حيث نال المركز ثالث عالمياً في فئة الناشئين، وأوّل في آسيا لفئة الشباب، وأوّل عربياً لفئة المتقدّمين، وحامل الرقم العراقي، ولهذا يتوجّب إبداء المساعدة له من جميع مسؤولي الحركة الرياضية، كونه لم يقصّر في أي واجب وطني أوكل اليه، ودائماً ما يكون في صدارة الرياضيين المتنافسين". وفي تطوّر لاحق، أفاد الصحفي الرياضي كريم قحطان، أنه لم تنفع محاولات الأطباء في مستشفى الصدر في النجف الأشرف من إنقاذ ساق منتظر، فأتخذت أسرته قرار سفره إلى إيران لتلقي العلاج هناك في إحدى المستشفيات المتخصّصة في محاولة لإيقاف تدهوره الصحي، وعدم بتر ساقه لما له تأثير بإنهاء مسيرته الرياضية، مع إن نسبة ذلك ضعيفة جداً أزاء الجرح العميق وتحطّم جزء كبير من العظم.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top