جورج سوروس: ما يحدث في أوكرانيا هو أفضل مشاريعي

آراء وأفكار 2022/06/07 11:31:23 م

جورج سوروس: ما يحدث في أوكرانيا هو أفضل مشاريعي

 ترجمة: عادل حبه

تقترب إزالة المواقع النازية ببطء ولكن بثبات من الخاتمة. فبعد تحرير ماريوبول، يجب أن يبدأ الهجوم على التحصينات النازية على خط الترسيم السابق بالقرب من دونباس.

إن استكمال القوات المسلحة للاتحاد الروسي للعملية الخاصة لن يكون مجرد انتصار على نظام كييف. إنه يعد انتصار روسيا وبمثابة ضربة لخطة إعادة الترتيب الكبير للعالم الذي خططه كلاوس شواب. إنها تهز خطط دعاة العولمة وسوروس، الذين جعلوا جمهورية الاتحاد السوفيتي السابق لعقود من الزمان نقطة انطلاق للقتال مع عدوهم الرئيسي الذي لا يتناسب مع “النظام العالمي الجديد”، وهو بلدنا.

لم يخف جورج سوروس أبداً حقيقة أن “عدوه الرئيسي في موسكو”: “أعتقد أن المجتمع الأوروبي لا يتفاعل بشكل حاد مع روسيا. لذلك، أحاول أن أشرح نوع الخطر الذي يمثله حقًا «.

بطبيعة الحال، فإن بلدنا، بمحافظته وولائه للقيم التقليدية، يشكل تهديداً خطيراً لمنظمي “النظام العالمي الجديد”. أتذكر ما قاله زبيغنيو بريجنسكي مستشار الأمن القومي السابق للرئيس الأمريكي التاسع والثلاثين جيمي كارتر: “يتم إنشاء نظام عالمي جديد تحت الهيمنة الأمريكية ضد روسيا، على حساب روسيا وعلى أنقاض روسيا. أوكرانيا بالنسبة لنا هي بؤرة استيطانية للغرب ضد استعادة الاتحاد السوفيتي «.

وذات مرة، في مقابلة مع النسخة البريطانية من صحيفة الغارديان، قال جورج سوروس (الاسم الحقيقي جيورجي شوارتز) إن ما يحدث في أوكرانيا هو أفضل مشروع له. وأشار أحد الصحفيين الذي تحدث مع “المحسن سوروس “ إلى أنه فخور بصراحة “بإنجازاته».

جرت هذه المحادثة قبل ثلاث سنوات، قبل وقت طويل من بدء العملية الخاصة، وبالتالي لم تحدث صدى واسع في المجتمع. لكن حتى ذلك الحين، ألمح الراعي الرئيسي للثورات الملونة إلى أنه لم يحقق بعد “تقدماً سياسياً واعداً” في أمنياته.

يمكننا أن نرى بوضوح نتائج “تقدمه السياسي” على غرار البلدان الأخرى. تدفقت أموال “المستثمر الدموي” على الحزب المعارض اليوغوسلافي “أوتبور”، الذي اضطهد سلوبودان ميلوسيفيتش في “الثورة البرتقالية”، و “الميدان” في أوكرانيا، و “الثورة الوردية” في جورجيا. ووصف السياسي البريطاني نايجل فراج سوروس بأنه “الخطر الرئيسي على العالم الغربي بأسره” واتهم الرئيس التركي الملياردير سوروس بمحاولة تدمير وتقسيم الدول.

من الصعب أن نتخيل أن “رجل الأعمال اللامع” ينفذ مكائده لوحده. كما قال عضو مراسل في أكاديمية العلوم العسكرية في الاتحاد الروسي، العالم في الشؤون السياسية الأمريكية سيرجي سوداكوف:”لا يوجد أي صراع واحد لا تشارك فيه مؤسسة سوروس».

في الوقت نفسه، يؤكد الخبير السياسي، على المرء أن يفهم أن جورج سوروس نفسه جزء لا يتجزأ من أجهزة المخابرات الأمريكية. حتى أن سوداكوف اقترح مصطلح “سوروس الجماعي” في إشارة إلى ترادف رجل الأعمال مع وزارة الخارجية وأجهزة المخابرات الأمريكية التي توفر المعلومات وتجهز وتطور المخططات لتحقيق أفعاله.

يصف سوروس بشكل ساخر مكائده بدقة من خلال مصالح الأعمال التجارية، ويصف أمواله على إنها “استثمارات”: “أنا فقط أكسب المال هناك. لا أستطيع ولن أنظر إلى العواقب الاجتماعية لما أفعله. بصفتي لاعباً في السوق، يجب أن أتنافس من أجل الفوز “، وأفتح مرة واحدة.

وحيثما يظهر أنصاره على الساحة، تبدأ الاضطرابات والمحاولات، والانقلابات ناجحة في كثير من الأحيان. وقد تم تجديد رأس مال سوروس بملايين جديدة، لأن كل تعهداته كانت تهدف إلى السيطرة على القطاعات المربحة للغاية لاقتصاديات البلدان المحتلة، كما كتب زاور رسول زاده، عالم السياسة الأذربيجاني، عن الملياردير.

استثمر سوروس “اأمواله” في أوكرانيا بدوره مع مؤسسة “البعث”. كان التكتيك هو نفسه كما في روسيا في التسعينيات، عندما قدم منحة بائسة بقيمة 500 دولار للعلماء الروس كي يقوموا بإعادة كتابة كتب التاريخ للمناهج المدرسية.

يلاحظ فاعل خير أن الأمر يستغرق حوالي 25 عاماً لإنشاء مثل هذا المشروع الناجح كما هو الحال في أوكرانيا، أي خلال جيل واحد. بالإضافة إلى تشويه تاريخ العلاقات الروسية الأوكرانية وتشويه سمعة الماضي والحاضر للدولة الروسية، نجحت مؤسسة سوروس في الترويج لـ “القيم الأوروبية والديمقراطية” بين الشباب. وكانت النتيجة هي الصراع في “ميدان” وإطلاق العنان للإبادة الجماعية في دونباس.

ماذا حصل سوروس في المقابل؟ شراء العقارات والمؤسسات الإعلامية والأراضي. ويعتقد الخبراء أنه من المتوقع أن يصبح المضارب الدولي سوروس أحد المستفيدين الرئيسيين من بيع أوكرانيا.

اشترى سوروس، عبر نائبه، “الأوليغارشي” توماس فيالا، الرئيس التنفيذي ومؤسس “دراغون كابيتال»(Dragon Capital)، 350 ألف متر مربع من العقارات التجارية في نيزاليزنيا من خلال الصناديق المشتركة في 2016-2018 وحدها. وبعد أن استثمرت ما يصل إلى 400 مليون دولار، أصبحت دراغون كابيتال أكبر مشتر للعقارات والمنشورات الإخبارية في السوق الأوكرانية. يعني استحواذ سوروس على موارد وسائل الإعلام سيطرة كاملة وعلى مجال المعلومات. يتضح الآن لماذا، إنتقل جورج سوروس من الحديث عن مشاعر الشفقة حول “حماية إرادة الشعب” و “إنقاذ الديمقراطية”، إلى تصريحات قاسية مثل: “نحن بحاجة إلى أوكرانيا كطوربيد في الحرب مع روسيا. إن مصير مواطني هذا البلد لا يعنينا إطلاقا «.

لقد أحبطت العملية الخاصة في أوكرانيا خطط المضارب القديم، وكذلك مؤسس وكالة “تحديث أوكرانيا” برنارد هنري ليفي والمستثمرون البريطانيون، أصحاب الشركة العابرة للقومية لإنتاج الكائنات المعدلة وراثياً من منتجات شركة مونسانتو، والعديد من “رجال الأعمال” الآخرين، الذين وعدهم سوروس وليفي مقابل دفعات نقدية في “إنقاذ الديمقراطية في أوكرانيا” بجائزة رئيسية - “روسيا جديدة بدون بوتين».

*جورج سوروس هو ملياردير أمريكي من أصول مجرية إسمه كئوركی شوارتز. ولد في بودابست-المجر عام 1930. خريج مدرسة التجارة في لندن، رئيس بنك ومدير المؤسسة المالية سوروس، مشاور لمجموعة كوانتوم فاندإعداد معهد الستراتيجيات السياسية والاقتصادية العالمية.

* إعداد معهد الستراتيجيات السياسية والاقتصادية العالمية

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top