بدعم من الصليب الأحمر الدولي..ذي قار: حملة بيطرية وقائية كبرى للقضاء على الطفيلي الناقل لمرض الحمى النزفية

بدعم من الصليب الأحمر الدولي..ذي قار: حملة بيطرية وقائية كبرى للقضاء على الطفيلي الناقل لمرض الحمى النزفية

 ذي قار / حسين العامل

اعلنت ادارة المستشفى البيطري في ذي قار عن انطلاق حملة وقائية كبرى لمكافحة حشرة القراد الطفيلي الناقل لمرض الحمى النزفية في 20 وحدة ادارية تابعة للمحافظة، فيما بينت ان الحملة المدعومة من منظمة الصليب الاحمر الدولي تشارك فيها 42 فرقة بيطرية وفرق اخرى ساندة.

وكانت المؤسسات الصحية في ذي قار قد اعلنت مؤخرا عن تسجيل معدلات غير مسبوقة بالإصابة بمرض الحمى النزفية وهو ما استدعى تشكيل لجنة عليا من الدوائر المعنية والساندة لها لغرض الحد من انتشار المرض.

وقال مدير المستشفى البيطري في ذي قار عماد ذياب النصار لـ(المدى) ان "حملة مجانية كبرى انطلقت اعتبارا من يوم أمس الاحد للوقاية من مخاطر الطفيلي الناقل الرئيس لمرض الحمى النزفية المتمثل بحشرة القراد"، وأردف "وستتواصل الحملة على مدى 10 أيام". واشار النصار الى ان "الاعداد للحملة تم بالتنسيق مع منظمة الصليب الاحمر التي بادرت لدعم الحملة الرسمية التي يقوم بها المستشفى البيطري والمستوصفات التابعة له والمتوزعة في 20 وحدة ادارية تابعة للمحافظة".

وبين ان "الحملة تشارك فيها 42 فرقة اضافة الى الفرق الاخرى العاملة في 21 مركز تابع للمستشفى البيطري"، مبينا ان الحملة تجري "تحت اشراف اطباء بيطريين وكوادر بيطرية ساندة".

واكد النصار "اهمية الحملة بمكافحة حشرة القراد في اماكن حضانتها بحظائر الحيوانات والجوبات وعلاوي بيع المواشي"، مشددا على "ضرورة تكثيف الجهود للقضاء على حشرة القراد الناقل الرئيس لمرض الحمى النزفية". وعن حجم الدعم الذي قدمته منظمة الصليب الاحمر الدولي قال مدير المستشفى البيطري في ذي قار انه "تم التنسيق مع منظمة الصليب الاحمر على تجهيز مستشفانا بكميات كبيرة من المبيدات الخاصة بمكافحة حشرة القراد ومعدات خاصة بالمكافحة وبدلات عمل متكاملة فضلا عن تأمين كادر من اكثر من 100 عامل وآليات للتنقل في عموم محافظة ذي قار"، مبينا ان "العمال سيعملون ضمن الفرق البيطرية الرسمية العاملة في المحافظة".

وأعرب النصار عن امله بالتوصل الى نتائج جيدة من شأنها ان تحد من مخاطر العدوى بالمرض والحد من انتشار الحمى النزفية بين المواطنين ومربي المواشي.

وعن الاجراءات التي اتخذتها خلية الازمة التي شكلتها المحافظة مؤخرا للحد من انتشار الحمى النزفية قال مدير المستشفى البيطري ان "العمل متواصل بالإجراءات التي اتخذتها الخلية والمتمثلة بمنع دخول وخروج الحيوانات من والى المحافظة وعدم نقل الحيوانات من المناطق الموبوءة الى المناطق السليمة"، واضاف "كما اتخذت قرارا بشأن مكافحة الذبح العشوائي وحصر عملية ذبح المواشي بالمجازر الرسمية".

ويرى النصار ان "الالتزام بضوابط جزر الحيوانات في المجازر الحكومية والحد من الذبح العشوائي عامل مهم للحد من انتقال عدوى المرض المذكور"، داعيا الى دعم "القصابين وتحفيزهم على الجزر في المجازر الحكومية في المرحلة الراهنة التي تستدعي تظافر الجهود للقضاء على ظاهرة الذبح العشوائي". وشدد على "ضرورة تخفيض اجور الذبح في المجازر الحكومية او الغاء تلك الاجور في المرحلة الحالية لغرض الحد من الذبح العشوائي الذي لا يخضع لضوابط الفحص الطبي".

وكان قصابو محافظة ذي قار قد لوحوا نهاية الاسبوع المنصرم باللجوء الى الجزر العشوائي ردا على رفع اجور المجازر الحكومية، وفيما بينوا ان الرسوم ارتفعت عدة اضعاف وبما لا يتناسب مع دخل القصابين، حذرت الاوساط البيئية والبيطرية من ان يؤدي رفع الاجور الى تفاقم مشكلة الجزر العشوائي وازدياد حالات الاصابة بالحمى النزفية التي سجلت فيها المحافظة مؤخرا ارقاما قياسية غير مسبوقة. من جانبه، اكد مدير شعبة السيطرة على الامراض الانتقالية حيدر علي حنتوش تسجيل ارتفاع غير مسبوق بالاصابات في مرض الحمى النزفية واوضح لـ(المدى) ان "اجمالي الاصابات بالحمى النزفية بلغ 61 اصابة و 14 حالة وفاة حتى الان"، مؤكدا تخصيص "ردهة خاصة في مستشفى الحسين التعليمي في الناصرية لمعالجة المصابين بالمرض".

وعن اهمية حملة مكافحة حشرة القراد قال ان "مكافحة حشرة القراد في الحيوانات تعتبر من اهم الاجراءات الوقائية من مرض الحمى النزفية"، واضاف ان "70 بالمئة من حالات انتقال العدوى بمرض الحمى النزفية يتم عبر هذه الحشرة، والبقية يكون عبر التلامس مع الحيوانات المصابة او السوائل والدماء عند جزرها".

وعن طرق انتقال المرض قال مدير شعبة السيطرة على الامراض الانتقالية ان "المرض هو مرض فايروسي حيواني المنشأ وينتقل بصورة خاصة من خلال المواشي اذ تعتبر الحيوانات ناقلة للمرض ولا تتأثر به كثيرا وهو ينتقل عبر لدغة حشرة القراد المتطفل على الحيوانات المصابة وكذلك ينتقل الى الانسان عبر دم الحيوان المصاب ولاسيما المتعاملين مع لحوم الحيوانات وهم مصابون بجروح اذ ينتقل من خلال ذلك".

ونوه الى ان "الفئات الاكثر عرضة للإصابة به هم مربو المواشي والقصابون ناهيك عن المتعاملين مع لحوم المواشي المصابة"، مؤكدا اصابة بعض النساء نتيجة تقطيع لحوم طازجة لحيوان مصاب.

وكان معاون محافظ ذي قار لشؤون التخطيط والذي يرأس اللجنة الزراعية العليا في ذي قار فيصل الشريفي قد اكد في وقت سابق لـ(المدى) ان "دوائر البيطرة اتخذت اجراءات لحصر بؤر الاصابة لغرض السيطرة على المرض والحد من انتقاله"، مشيرا الى ان "المشكلة الاساسية تكمن في كون المرض من الامراض الانتقالية".

ودعا الشريفي "وزارة الزراعة لدعم جهود المحافظة في مكافحة حشرة القراد وذلك عبر توفير كميات كافية من مادة (الدلتا مثرين) الداخلة في مكافحة الحشرة المذكورة"، مبينا ان "توفير واستيراد المواد الداخلة في مكافحة هذه الحشرة هي من الصلاحيات الحصرية بوزارة الزراعة ولا يحق للحكومات المحلية استيرادها".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top