الكاظمي يوبّخ وزير التربية ويسحب يد مسؤولين عن الامتحانات في بغداد

الكاظمي يوبّخ وزير التربية ويسحب يد مسؤولين عن الامتحانات في بغداد

 بغداد/ المدى

قرر رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، اتخاذ ثلاثة إجراءات بشأن تسريب أسئلة امتحانات الثالث متوسط، من بينها توجيه توبيخ لوزير التربية، علي الدليمي.

وتضمنت وثيقة صادرة عن الكاظمي، واطلعت عليها (المدى)، أن الكاظمي "نسّب بتوجيه توبيخ لوزير التربية، ورئيس وأعضاء اللجنة الامتحانية"، بسبب تسريب بعض الأسئلة.

ووجه الكاظمي بـ "سحب يد كل من رئيس وأعضاء اللجنة الدائمة للامتحانات، وقاسم العكيلي، مدير عام تربية الرصافة الثانية، الذي تشير المعلومات إلى حدوث تسريب الأسئلة من دائرته، وإحالتهم إلى التحقيق، ولحين إنجاز اللجنة التحقيقية المشكلة لهذا الغرض، أعمالها". وأكد الكاظمي وفق الوثيقة، أن "التربية تتحمل مسؤوليتها لإنجاز امتحانات الثالث متوسط والصفوف الأخرى، بما يضمن تدارك الثغرات والسلبيات وتعزيز الثقة بأداء الوزارة، وبإمكانها التنسيق مع الوزارات والجهات غير المرتبطة بوزارة كافة، لتوفير متطلبات إنجاز العمل بالشكل المطلوب".

إلى ذلك، كشف كتاب رسمي موقع من وزير التربية علي الدليمي حمل عنوان (أمر وزاري/ تسريب الأسئلة) عن سحب رئيس وأعضاء اللجنة الفرعية للامتحانات العامة (2021/ 2022) في المديرية العامة للتربية في محافظة بغداد/ الرصافة الثانية، ومدير عام تربية الرصافة الثانية قاسم العكيلي استناداً إلى كتاب رئيس مجلس الوزراء".

وعلى صعيد متصل، قال النائب عن تحالف السيادة يحيى غازي المحمدي، في بيان تلقته (المدى)، إن "القرار الصادر من مكتب رئيس الوزراء والذي ينص بتوبيخ وزير التربية وأعضاء اللجنة الامتحانية نتيجة تسريب بعض اسئلة الامتحانات مثير للاستغراب"، مبيناً أن "الوزير مشهود له طيلة مسيرته في الوزارة بالنزاهة والمهنية". وأضاف المحمدي، "نحن مع معاقبة الجهة التي كانت سببا في عملية تسريب الاسئلة الامتحانية، وضد عملية المعاقبة الجماعية التي تجعل النزيه والفاسد في مسارٍ واحد". وأشار، إلى أن "عملية التسريب اصبحت مكشوفة لدى القاصي والداني، حيث جرت من خلال مديرية تربية الرصافة الثانية".

وطالب المحمدي، بـ "الحفاظ على المسيرة التربوية ومحاسبة كل مقصر في جميع الوزارات، وعدم التسرع في إصدار القرارات التي قد تؤدي الى نتائج عكسية".

وكانت نقابة المعلمين العراقيين، قد ذهبت أمس الأول إلى أن تسريب الاسئلة الامتحانية سببه "الإدارة السيئة" والاعتماد على "غير المهنيين" والمحاصصة، معتبرة أن ما صدر من تصريحات للجهات المعنية هذا الامر "مغايرة للحقيقة".

وقالت النقابة في بيان تلقته (المدى) "نتابع بقلق يرافقه ألم كبير مجريات التحقيق حول موضوع تسريب الأسئلة للامتحانات العامة للمرحلة المتوسطة، ولما آلت إليه الأمور في إدارة أهم قطاع من قطاعات الدولة ألا وهو قطاع التربية والتعليم".

وأضافت أن "جريمة تسريب الأسئلة الامتحانية هي نتاج إدارة سيئة، وهي نتيجة الاعتماد على أناس غير مهنيين، بل هي نتاج المحاصصة والتهاون على أصغر الجرائم التي ترتكب بحق التعليم حتى صار مصيره الهاوية".

وتابعت "نوضح أن البيانات والتصريحات الكثيرة التي برزت في الإعلام مؤخرا وإن كانت صحيحة وفق الأدلة، إنما هي مغايرة للحقيقة التي نعتقد أنها أبعد من هذه التصريحات".

ودعت النقابة إلى "وضع الحلول الجذرية والحقيقية وأن يكون أولها إظهار الحقيقة كاملة دون نقصان".

وختمت النقابة بيانها بمطالبة "اللجان التحقيقية المشكلة وخصوصا الجهات الأمنية وهيئة النزاهة والبرلمان العراقي أن تقدم المجرمين بأسرع وقت إلى الجهات القضائية لمحاسبتهم بما يليق وتاريخ هذا البلد".

وأعلنت وزارة التربية العراقية في وقت سابق، عن تأجيل امتحانات الصف الثالث المتوسط، بعد تسريب اسئلة مادة الرياضيات. وإثر ذلك أصدر رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، توجيها بتشكيل لجنة تحقيقية خاصة لإجراء تحقيق كامل في تلك التسريبات.

وكان جهاز الأمن الوطني، أعلن السبت (4 حزيران الجاري) اعتقال ثلاثة موظفين بوزارة التربية اعترفوا بتسريب أسئلة امتحانات الصف الثالث المتوسط، فيما تم اعتقال مروجين للأسئلة المسربة في مواقع التواصل في إطار عمليات التحقيق التي يجريها حالياً.

وتؤكد وزارة التربية أن موضوع تسريب الاسئلة الامتحانية خرج عن مسؤوليتها وتحول الى جهات أمنية بينها جهاز الأمن الوطني.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top