وطني الصالات على موعد مع لقب العرب في الدمام..الشريعة يعتمد التوازن بتوزيع الجهود .. ومدرب المغرب يكسب بشخصية البطل

وطني الصالات على موعد مع لقب العرب في الدمام..الشريعة يعتمد التوازن بتوزيع الجهود .. ومدرب المغرب يكسب بشخصية البطل

 درجال يطالب الرجال بالسير على خطى تتويج السيّدات

 متابعة / إياد الصالحي

يترقّب منتخبنا الوطني لكرة الصالات للرجال، مباراته النهائية مع شقيقه المغربي، اليوم الثلاثاء، في تمام الساعة الرابعة عصراً، أملاً بإحراز لقب بطولة كأس العرب بكرة الصالات، التي أستمرّت منافساتها منذ العشرين من حزيران الجاري، بتنظيم ناجح للاتحاد العربي لكرة القدم وبالتعاون مع الاتحاد السعودي للعبة في صالة وزارة الرياضة بمدينة الدمام.

وأكد منتخبنا الوطني استحقاقه الوصول الى الدور النهائي من البطولة العربية بعد أن قدّم عروضاً قوية ومثيرة نالت استحسان المُراقبين والمحلّلين والجمهور خاصة بعد أن نجح في تغيير مسار أكثر من لقاء لصالحه عندما تأخّر في حسم الأشواط الأولى لصالحه، وبرز أكثر من لاعب مؤثّر في المنتخب، وفي مقدّمتهم الهدّاف وليد خالد والحارس البطل زاهر مهدي حيث كان لهما الفضل في الانتقال الى نهائي البطولة بعد أن أسهما بتميُّز في قهر المنتخب الكويتي على عتبة نصف النهائي (2-1). ويعتمد مدرب منتخبنا الوطني الإيراني محمد ناظم الشريعة، على التركيز الذهني للاعب في أداء واجبه، مع المحافظة على الطاقة والتوازن في توزيع الجهد، فأغلب الأهداف الثمانية التي هزّت شباكنا قبل لقاء المغرب كانت بسبب عدم الانتباه، والأخطاء الساذجة التي كادت أن تُبعدنا عن مواصلة المشوار لولا نباهة الحارس الأمين، فلقاء اليوم لا يحتمل أي خطأ أمام لاعبي المغرب الذين يمتلكون تصنيفاً جيّداً في العالم، ولديهم لاعبين ماهرين ومتخصّصين في حسم المباريات لمصلحتهم!

مدرب منتخب المغرب هشام الدكيك، منضبط جدّاً في أموره الفنية والتنظيمية، ولديه رؤية ثاقبة عن مجرى المباراة، وتمكّن من كسب المباريات بشخصيّة البطل، وهو الفريق الوحيد الذي تصدّر مجموعته الأولى بتسع نقاط، ومن المتوقّع أن تكون مواجهة منتخبنا له اليوم مسك الختام لقمّة قِمم البطولة التي ستبقى إحدى أقوى منافسات العرب في هذه اللعبة.

وكان منتخبنا قد تعادل مع مصر (3-3) ثم فاز على الجزائر (3-2) وتغلّب على السعودية (3-2) في الدور ربع النهائي، وأخرج الكويت من الدور نصف النهائي في مباراة مثيرة حسمها بنتيجة (2-1) أما المنتخب المغربي فقد فاز على الكويت (6-4) وعلى الصومال (16-0) وعلى موريتانيا (13-0) وهزم ليبيا (3-0) في الدور ربع النهائي قبل أن يُقصي مصر من الدور نصف النهائي (5-2).

درجال يهنئ الرجال ويستقبل البطلات

وفي السياق ذاته، بارك وزير الشباب والرياضة رئيس اتحاد كرة القدم عدنان درجال، بلوغ المنتخب الوطني لصالات الرجال نهائي بطولة كأس العرب المُقامة في مدينة الدمام في السعودية بعد تجاوزه نظيره الكويتي أمس الأوّل الأحد.

وعبّر رئيس اتحاد الكرة عن سعادته بتحقيق الإنجاز، مبيّناً إنه جاء نتيجة الجهود المبذولة والمُميّزة، بعد أن تصاعد مستوى أداء المنتخب من مباراة الى أخرى، وتوّج بالوصول إلى النهائي العربي. وهنّأ رئيس اتحاد الكرة جميع أعضاء الوفد والملاك التدريبي واللاعبين، مُثنياً على الحماسة والإصرار على انتزاع الفوز، مطالباً بالسعي لخطف الكأس أسوة بما حققته لاعبات منتخب السيدات بخطفهن لقب كأس غرب آسيا يوم الجمعة الماضي.

واستقبل رئيس اتحاد الكرة وفد منتخبنا الوطني لصالات السيدات لمناسبة فوزه بلقب بطولة كأس غرب آسيا الثالثة التي أقيمت في مدينة جدّة السعودية، وحضر الاستقبال النائب الثاني لرئيس الاتحاد يونس محمود.

وعبّر رئيس الاتحاد عن سروره وفرحة الجميع بالإنجاز الذي تحقّق، مؤكّداً أن هذا الإنجاز سيكون نقطة مُضيئة في تاريخ كرة القدم النسوية، مهنّئاً اللاعبات والملاكين الفني والإداري للفريق بهذا الانجاز.

وأشار درجال إلى أن فوز السيدات بلقب غرب آسيا يدعم كرة القدم النسوية بشكل أكبر، مطالباً بالاستفادة من بروتوكول التعاون مع مسؤولي الكرة النسوية الفرنسية، والعمل على تطوير قدرات الملاكات العاملة في مجال اللعبة. من جانبه، ثمّنَ عضو الاتحاد، المُشرف على اللجنة النسوية، فراس بحر العلوم، الاهتمام والدعم المُباشر من رئيس الاتحاد للمنتخب منذ انطلاقة إعداده أوّل مرة ولغاية الفوز بالمباراة النهائية، واعداً بمواصلة العمل بجدٍّ أكبر ورسم ستراتيجية مستقبلية لمواصلة النجاح.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top