خطة أمنية جديدة لحماية (أبراج الطاقة) في صلاح الدين

خطة أمنية جديدة لحماية (أبراج الطاقة) في صلاح الدين

صلاح الدين / المدى

أعلنت قيادة عمليات سامراء، اليوم الثلاثاء، عن وضع خطط أمنية لتأمين أيام عيد الأضحى وأبراج نقل الطاقة في صلاح الدين، فيما حددت ثلاثة أسباب تمنع عودة الأسر النازحة لبعض المناطق.

وقال قائد عمليات سامراء اللواء الركن علي المالكي في تصريح للوكالة الرسمية تابعته (المدى)، إن "القيادة وضعت خطة خاصة اشتركت فيها جميع القطعات ضمن قاطع المسؤولية المتمثلة بالفرقة الرابعة شرطة اتحادية، وكذلك المقرات المسيطرة في الضلوعية وسامراء والدجيل، لتأمين أيام عيد الأضحى المبارك".

وأضاف أنه "تم تحديد الأماكن الترفيهية المهمة للمواطنين لتأمينها قبل القوات الأمنية والعسكرية"، مبيناً أن "الخطة ستستمر خلال فترة أيام عيد الأضحى".

وعن حماية أبراج نقل الطاقة، ذكر المالكي، أن "قيادة العمليات وضعت خطة لحماية أبراج الطاقة بإشراك القطعات الماسكة التي تؤدي واجبها بمسك الأرض أيضاً ضمن قاطع المسؤولية"، موضحاً أن "الخطة تتمثل بانتشار تلك القطعات والدوريات الآلية والراجلة لتأمين الحماية لتلك الأبراج، بإسناد طيران الجيش".

وحول منطقة حاوي العظيم، أكد المالكي أن "القوات الأمنية أعادت نشر القطعات العسكرية في المنطقة مع إنشاء مواضع جديدة للشرطة الاتحادية وتأمين حاوي العظيم بشكل جيد بين عمليات ديالى وعمليات وسامراء وعمليات صلاح الدين".

وبشأن عدم عودة أسر نازحة الى مناطقها، بين قائد عمليات سامراء أن "أسباب عدم عودتهم لوجود أمور إدارية غير مكتملة ،وهناك منازل مهدمة بالكامل".

وأكد أنه "تم جرد الأسر العائدة الى مناطقها وتزويدهم بباجات للدخول، ومنها قرية سيد غريب حيث تمت إعادة 25% من النازحين إليها بعد إنجاز الأمور الإدارية والخدمات"، موضحاً أن "بعض العائدين باشروا بتأهيل بساتينهم من جديد".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top