حملة مدنية تسهم بتعافي 70 متعاطياً للمخدرات فـي ذي قار

حملة مدنية تسهم بتعافي 70 متعاطياً للمخدرات فـي ذي قار

 ذي قار/ حسين العامل

اسهمت حملة (حياة بلا مخدرات) التي أطلقها فريق من شباب ذي قار بالتنسيق مع المؤسسات الصحية بتعافي 70 مدمناً من "التعاطي"، فيما أطلقت الحكومة المحلية حملة اخرى لتطمين مدمني المخدرات وحثهم على مراجعة مركز معالجة الادمان الذي افتتح قبل بضعة أشهر.

ويأتي إطلاق الحملات المجتمعية والحكومية إثر ارتفاع مقلق في معدلات جرائم تعاطي وتجارة المخدرات والانتحار والسرقة اذ كشفت بيانات المؤتمر الامني لشرطة ذي قار عن ارتفاعها بواقع 17 بالمئة خلال عام 2021.

وعن الحملة التي أطلقتها الحكومة المحلية مؤخرا يقول مستشار محافظ ذي قار لشؤون المواطنين حيدر سعدي في حديث إلى (المدى)، إنه تم "إطلاق حملة لتطمين الشباب المتعاطين للمخدرات وحثهم على الانخراط في البرامج العلاجية والارشادية التي يقدمها مركز علاج الادمان من المخدرات".

وأضاف سعدي، أن "الحملة تعمل على تحفيز المتعاطين وتسهيل الاجراءات المطلوبة قبل مراجعة المركز واثناء العلاج وما بعد اكتساب الشفاء التام". وأشار، إلى أن "الكثير من الشباب مغرر بهم ويتخوفون من مراجعة المركز لتلقي العلاج"، واوضح ان "البعض يعتقد ان مجرد مراجعته للعلاج تجعله تحت طائلة القانون وهذا التصور ناجم عن القوانين القديمة".

وشدد سعدي، على أن "قانون المخدرات الجديد ينظر الى المتعاطي كضحية ويعفي المتعاطين الذين يباشرون بالعلاج من الملاحقات القانونية ويوفر لهم غطاء مؤسساتيا ليكتسبوا الشفاء التام". وتنص المادة (40) من قانون المخدرات والمؤثرات العقلية رقم (50) لسنة 2017، على ان (لا تقام الدعوى الجزائية على من يتقدم من متعاطي المواد المخدرة او المؤثرات العقلية من تلقاء نفسه للعلاج في المستشفى المختص بعلاج المدمنين).

وكشف سعدي عن "امكانية منح المتعافين قروضاً للبدء بمشروع عمل يفتح امامهم آفاق حياتية جديدة" مشددا على ان "الدمج المهني والمجتمعي للمتعافين من الادمان امر ضروري عبر توفير فرص عمل مناسبة لهم".

وكانت الحكومة المحلية قد نظمت في نهاية حزيران المنصرم ندوة موسعة تحت عنوان (رسالة اطمئنان الى الشباب المغرر بهم) تهدف لتعزيز ثقة الشباب المتعاطين بالمبادرات الحكومية والمجتمعية التي تصب في مكافحة الادمان، حضرها مسؤولون من الدوائر المعنية والقيادات الامنية وممثلين عن المنظمات المجتمعية والقانونية وقادة الرأي ووسائل الاعلام. واشاد مستشار المحافظ محمد الغزي بمبادرات المجتمع المدني والمؤسسات الصحية التي اسهمت في فتح مركز معالجة الادمان ومعالجة العديد من المدمنين، مؤكدا ان "مشكلة الادمان تتطلب تظافر جميع الجهود لانقاد المجتمع من هذه الآفة الخطيرة"، منوها الى ان "ادارة المحافظة فاتحت الوزارات المعنية بإدراج مستشفى خاص بمعالجة المدمنين بسعة 100 سرير ضمن خطة المشاريع المستقبلية ليكون بديلا عن المركز الحالي".

وكانت قيادة عمليات سومر قد اعلنت عن اعتقال أكثر من 700 متاجر ومتعاطي مخدرات في محافظة ذي قار خلال عام 2021، مؤكدة صدور احكام قضائية بحق 350 مدانا منهم وضبط 35 كيلو غرام من المواد المخدرة وأكثر من 60 ألف قرص مخدر.

وعن المبادرات المجتمعية في مجال مكافحة الادمان على المخدرات قال الناشط أمجد حسين وهو أحد اعضاء فريق حملة (حياة بلا مخدرات)، في حديث إلى (المدى) ان "المبادرة المجتمعية التي أطلقناها بالتنسيق مع فريق الايادي البيضاء والمؤسسات الصحية اسهمت حتى الان بتعافي 70 مدمناً من المخدرات".

وأضاف حسين، أن "العشرات يخضعون للعلاج تحت اشراف اطباء في مركز معالجة الادمان".

وأوضح، ان "90 بالمئة من المتعافين بادروا لمراجعة المركز بعد تلقيهم تطمينات قانونية تبدد مخاوفهم وتحفزهم على ذلك".

وبين حسين، أن "فريق الحملة يخير المدمنين بين العلاج في مركز معالجة الادمان او العلاج المنزلي تحت اشراف طبيب مختص".

ولفت، إلى أن "30 بالمئة من المدمنين ارتأوا ان يكون علاجهم في منازلهم وقد نسقنا مع عدد من الاطباء بهذا الصدد وتمكنا من معالجتهم".

وكشف حسين، عن "تزايد اعداد الراغبين بالعلاج من الإدمان"، مبينا انه " كل اسبوع هناك ما بين 5 الى 8 اشخاص يتصلون بنا لنصطحبهم ونساعدهم على مراجعة مركز معالجة الادمان".

ولفت، إلى ان "الفريق أطلق حملة (حياة بلا مخدرات) بعد ان لاحظ تورط الكثير من الشباب بتعاطي الحبوب والعقاقير والمواد المخدرة".

ورأى حسين ان "افتتاح مركز بسعة 25 سريرا ضمن مستشفى الحسين التعليمي مؤخرا أسهم كثيرا في نجاح الحملة".

وشدد، على أن "المركز مجهز بكامل المعدات ويخضع لإشراف اطباء اختصاص يحرصون على توفير الاجواء المناسبة لتطمين المتعاطي والمساعدة على التخلص من الادمان".

ومضى حسين، إلى "أهمية التعجيل بإنشاء مصحة خاصة لمعالجة المدمنين" مؤكداً "تقديم طلبات بهذا الصدد الى الحكومة المحلية ودائرة الصحة والجهات المعنية الأخرى".

وكانت محافظة ذي قار قد اتخذت وبالتنسيق مع فريق الايادي البيضاء اولى خطواتها الميدانية للحد من الادمان على المخدرات وذلك عبر افتتاح مركز تخصصي لمعالجة مدمني المخدرات والأمراض النفسية مطلع ايار 2022، وإطلاق مبادرات مجتمعية لتقديم المساعدة للمدمنين والسيطرة على الارتفاع المتنامي في معدلات جرائم المخدرات.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top