معالي الكلمة: المعادلة الثابتة المُفضّلة!

عمار ساطع 2022/08/24 10:58:41 م

معالي الكلمة: المعادلة الثابتة المُفضّلة!

 عمـار سـاطع

مِنْ بينِ أكثر المُعادلات شيوعاً، تلك المعادلة التي تنسجمُ مع الواقع، إن لم نَقُلْ بإنها منطقيّة للغاية، لا بل إنها مُجرّبة لِدرجةٍ تأتي بنتائج كبيرة ومُذهِلة.

أسوقُ تلكَ المُقدِّمة، وأنا استذكرُ رحلة الاستقرار الفعلي التي ضربت مناهج دوري كرة القدم الممتاز عندنا، بعد أن وجدَ الاستقرار الفعلي مكانة مهمّة وصل صداها الى منتخبنا الوطني بِفِعلِ النُضج الذي حصل في ثمانينيّات القرن الماضي، وأتى فيما بعد ليتربّع فريقنا على عرش قمم البطولات التي شارك فيها ووصل الى مرحلة الاستقرار والكمال الفني.

لا أريد التجنّي على الحقيقة، فالجيل الكروي المُميّز والطبقة الفنيّة من مدرّبين أكفاء كانوا مُذهلين حقّاً، برغم أن الظروف كانت كُلّها معاكِسة ومُغايرة على اللاعبين الكوادر الفنيّة تعمل تحت وطأة الضغوطات، لكن الاستقرار كسر كل التعقيدات والهموم، مثلما كانت خطط التجربة والفعل والاستشارة من العوامل المساعدة والمُساندة في الوصول الى مرحلة تمكين المنتخب من تأدية واجبه على أكملِ وجه.

وحتى لا أبتعد عن الوجه الحقيقي للاستقرار، فإن من بين أكثر النجاحات الفعليّة التي حصلت، هي دعم المنتخب الوطني عن طريق استقرار الدوري، فالدوري واستقراره هو المرآة التي تعكس الفكر والنضج المحلي الداعم والمُساند للتمثيل الخارجي عبر منتخبٍ قوي يُقارع نظرائه وينافسهم بكل ما أوتي من امكانيات تجمع بين النجوم والمواهب.

وللأمانة فإن المعادلة الأكمل التي اتحدّث عنها ترتبط بنظرية (دوري قوي.. منتخب قوي) وهو ما يعني أن الدوري الذي يضمّ أبرز الأندية وفيه منهاج معلوم مسبقاً وروزنامة مليئة بالأحداث ومسابقات متعدّدة تزيد من المنافسات قوّة وإثارة، سيكون نتاجها اختيارات مناسبة وملائمة للاعبين الأبرز وضمّهم لصفوف المنتخب الوطني، مثلما سيعطي ذلك دفعاً واضحاً للارتقاء بمستوى اللاعبين وينعكس ذلك على الفرق عامة وأداء لاعبيها الجماعي.

وفي اعتقادي الشخصي أيضاً أن وجود نُخبة الفرق التي تقلُّ أعدادها عن 20 فريقاً سيمنح الفرصة لجميع المدرّبين بتصحيح الأخطاء والتدوير بما يملكهُ من اسماء مثلما سيعطي الراحة والاستشفاء من الجهود المبذولة في التحضير واللعب وكذلك الانتقال من مدينة الى أخرى، وهو ما يصبُّ فيما بعد على هيكلة الفريق بمجموع ما يملكه من عدد يعتمد عليه من لاعبين، ناهيك عن حالة توزيع المجهودات على أفراد الفريق من مباراة الى أخرى.

لقد أثبتت الدراسات الفنيّة الخاصّة بالمسابقات المحلية أن استقرار الدوري الوطني والنظام الأساسي التي شرّعها أهل الاختصاص للاجندات المعتمدة أنها من بين العوامل الأساسية لنجاح المنتخب الوطني، بما يتلائم مع الاستحقاقات المعروفة مُسبقاً وهو ما أقرّه الاتحاد الدولي FIFA في تحديد مواعيد أيامه المُثبتة وبطولاته، لتكون تلك من أساسيات تنظيم المسابقات مع كلِّ عام، وهو من يصل بنا الى ضرورة إيجاد منافذ تتّفق مع الاستحقاقات الداخلية ومدى تنفيذها والخارجية وضرورة التواجد فيها.

أيها الإخوة إن عدد الأندية الأمثل يجب أن يكون من بين عوامل استقرار المنتخب، كما هو حاصل في دول المنطقة وما جنته من ثمار كما هو حاصل مثلاً في إيران والسعودية وغيرها من دول، فالعدد الأمثل يعطينا منتخب أمثل، والبحث عن ثوابت الأجندة يمنحنا منتخباً فيه ثوابت فنيّة سنقطفُ نتاجها فيما بعد.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top