تعرية النرجسي... التعايش والديمومة مع المستغرق بذاته

تعرية النرجسي... التعايش والديمومة مع المستغرق بذاته

علاء المفرجي

ويندي بيهاري هي مؤسسة ومديرة مركز العلاج المعرفي في نيوجيرسي ومعاهد العلاج، وقد تعاملت مع العملاء وتدريب المتخصصين والإشراف على المعالجين النفسيين لأكثر من 20 عاماً،

وشاركت في كتابة كثير من المقالات والدراسات بهذا الشأن، ومنها كتاب «تعرية النرجسي... التعايش والديمومة مع المستغرق بذاته» الذي ترجم لأكثر من 15 لغة حتى الآن.

ويتضمن الكتاب الذي صدر عن المدى بترجمة محمد السعدي والذي حمل عنوان (تعرية النرجسي... التعايش والديمومة مع المستغرق بذاته)، أيضاً فصولاً جديدة حول التعامل مع النساء النرجسيات، والنرجسيين العدوانيين المسيئين، واستراتيجيات السلامة، والعلاقة بين النرجسية وإدمان الجنس، وكيف تستطيع وضع حدود في التعامل مع نرجسي خاص بك، وترسم حين يحين الوقت خطاً على السلوك غير المقبول.

الكتاب هو حول التعامل مع النرجسيين لمساعدة عدد لامتناهٍ من الأشخاص، بمن فيهم زبائن ويندي بيهاري نفسها، الذين يحاولون العيش أو العمل مع النرجسيين يوماً، وعلى الرغم من وجود كثير من الكتب التي تناولت موضوع النرجسيين، فإن كتاب «تعرية النرجسي» يتناول المسألة بدرجة أكبر من التعقيد والعمق والتعاطف، ويطرح استراتيجيات فعالة جداً نحو تغيير أوضاعهم، وذلك بعد سنوات من الممارسة السريرية التي قامت بها بيهاري لتقديم علاج تخصصي للنرجسيين ومعارفهم، مما يجعلها كاتبة مثالية للحديث عن هذه المشكلة المزمنة الصعبة.

يقول د. جيفري يونغ عن كتاب «تعرية النرجسي»: «تلجأ بيهاري إلى مجالين من العلم والعلاج لمساعدة القارئ على فهم النرجسية، والتعامل معها بصورة أفضل، وهما: العلاج التخطيطي وعلم البيولوجيا العصبية الشخصية. فالعلاج التخطيطي هو طريقة عملت مع زملائي على تطويرها طوال عشرين سنة لمساعدة المعالجين والمرضى وسواهم على فهم المواضيع أو المخططات العاطفية العميقة بصورة أفضل، وهي تبدأ منذ الطفولة، وتقود معظمنا في نهاية المطاف إلى الانخراط في أنماط حياتية متكررة مدمرة للنفس. وقد عرضت هذه الأفكار للقارئ في كتاب (إعادة اختراع الحياة)».

ويسهم كتاب «تعرية النرجسي» في تطوير مفاهيم العلاج التخطيطي للعمل مع النرجسية، ويتضمن أفكاراً ووجهات نظر جديدة، فقد قدمت المؤلفة توضيحاً مفيداً لكيفية تأثير عوامل مثل الخلل والحرمان العاطفي على حياتنا بطرق دراماتيكية، ورفدتنا إسهاماتها الفريدة في العلاج التخطيطي بفهم أعمق للنرجسيين في حياتنا، بالإضافة إلى تعليمنا كيفية التغلب على الوساوس التي تمنعنا من التعامل كما ينبغي مع النرجسيين.

وقراءة هذا الكتاب تفترض أن تكون أنت على علاقة بنرجسي، وأن تركيز هذا الشخص المفرط على نفسه وإحساسه بالأحقية قد آذاك وأضر بالعلاقة مراراً وتكراراً. فيمكن لهذا الكتاب مساعدتك؛ إنه مليء بالمعلومات المفيدة والتمارين التوضيحية والاستراتيجيات الفعالة، فالمؤلفة ويندي بيهاري تدعو القارئ قبل الخوض في التفاصيل التي تساعده على فهم النرجسي في حياته، وكيفية تحقيق تغييرات إيجابية في علاقة القارئ معه «إلى النظر سريعاً إلى الوعي المتزايد تجاه النرجسية، والدور المهم الذي يلعبه التعاطف في شفاء العلاقات المتأثرة بالسلوكيات النرجسية».

النرجسي شخص متعجرف وبشكل مفرط، أو يظهر نقصاً شديداً في التعاطف، أو يُظهر إحساساً مبالغاً فيه بالاستحقاق؟ هذه الأسئلة جميعها من أهم السمات لاضطراب الشخصية النرجسية. وعندما يتعلق الأمر بالتعامل مع النرجسيين، يكون من الصعب إيصال وجهة نظرك. فكيف تتعامل مع الأشخاص النرجسيين في حياتك؟ قد تتفاعل معهم في أماكن اجتماعية أو مهنية، وقد تحب أحدهم أيضاً، لذا فإن تجاهلهم ليس حلاً عملياً حقاً. إنهم محبطون، وربما مخيفون، لكن في النهاية نحتاج إلى إيجاد طريقة للتواصل معهم بشكل فعال.

النصائح في هذا الكتاب ترشدنا إلى معرفة التحديات التي تواجهنا في أثناء العيش بعلاقة مع شخص لديه القليل ليعطيه، ولكن يأخذ الكثير في المقابل، وتساعدنا على أقل تقدير في فهم آليات العقل والدماغ خلال العلاقة.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top