أكد أن اتحاد الكرة أضاع ستة أشهر بعدم التخطيط..الربيعي: شنيشل غير مسؤول عن النتائج .. وتأثير مواقع التواصل على المنتخب سلبيٌّ

أكد أن اتحاد الكرة أضاع ستة أشهر بعدم التخطيط..الربيعي: شنيشل غير مسؤول عن النتائج .. وتأثير مواقع التواصل على المنتخب سلبيٌّ

 بغداد / المدى

أكد الأكاديمي والخبير والمدرب الكروي د.كاظم الربيعي، أن المنتخب الوطني بحاجة الى الاستقرار التدريبي من أجل بناء فريق قادر على تقديم مستوى فني متطوّر يسهم بالمنافسة على البطولات الخارجية .

وأضاف الربيعي في تصريح لـ(المدى) " إن المنتخب الوطني يمرّ بظروف صعبة بعد الخروج من تصفيات كأس العالم 2022، وأنه لم يتجمّع ويتدرّب منذ 6 أشهر، وأننا أضعنا الوقت بسبب القرارات غير الصحيحة، لأننا لو أسندنا مهمّة تدريب الوطني للمساعد، واستمرّ الفريق في تدريباته لكنّا بوضع فنّي أفضل الآن، لاسيما أن هذه المرحلة تعد انتقاليّة، وكانت مشاركتنا مفيدة في بطولة الأردن الوديّة، لذلك فإن محاسبة المدرب شنيشل على النتائج غير منطقية، لأنه يحتاج الى فترة من أجل إعداد الفريق واستعادة الثقة ومواصلة المشوار بنجاح لاسيما وأن الفريق تم تجديده واشراك عدد من اللاعبين الشباب، وكذلك المحترفين بالملاعب العربيّة والأوروبيّة، علماً أن أغلب اللاعبين المشاركين بالبطولة يصرّحون بأنهم استفادوا من مباريات البطولة".

الاستقرار الفني

وتابع الربيعي " الدول المجاورة للعراق تعيش استقرار فني في إعداد المنتخبات الوطنية والأندية، وانطلقت عندهم الدوريات المحلية، ونحن مازلنا بانتظار قرار الاتحاد العراقي بعدد الأندية المشاركة بالدوري وطريقة تنظيم البطولة، علماً أن العدد الكبير بالدوري الممتاز والمتمثّل بـ(20) فريقاً يعد أحّد الأسباب المهمّة في تراجع الدوري لطول فترته، وكذلك كثرة التوقّفات بالموسم الكروي تجعلهُ ينتهي في أشهر الصيف الحارّة بتموز أو آب، ويدخل بعدها اللاعب في فترة الراحة السلبيّة التي تستمرّ طويلاً وتؤثّر عليه من الناحية البدنيّة لأنه سيفقد الكثير من لياقته نتيجة قلّة ثقافتهِ الاحترافيّة والرياضيّة، وعندها سنحتاج الى وقت كبير من أجل بناء لياقته ووصوله الى الجاهزيّة المطلوبة ".

عناصر جيّدة

وأوضح " الفريق العراقي حالياً يملك عناصر جيّدة في مراكز اللعب ومنهم المحترفين بالملاعب الأوروبية الظهيران آلاي فاضل وميرخاس دوسكي، وكذلك بقية زملائهم الذين يلعبون لأوّل مرّة مع المنتخب الوطني، وهُم بحاجة الى الوقت للانسجام مع بقية اللاعبين من خلال خوض مباريات أكثر، إضافة الى حاجة الفريق الى لاعب قائد بمنطقة الوسط ليربطها مع الدفاع والهجوم، ويخترق دفاعات المنافس أيضاً ويسهم في تحقيق انتصارات الفريق".

التواصل الاجتماعي

وعن تأثير مواقع التواصل الاجتماعي على مدربي المنتخبات الوطنية واللاعبين، قال الربيعي" تأثير هذه المواقع سلبي لأن الجميع بات يتأثّر بها ويعدها عاملاً مهما في تغيير قناعات البعض، ويسبّب عدم الاستقرار الفني، لأن المدرب يعمل تحت الضغط الكبير، واللاعبين كذلك أصبحوا مهوسون بما يكتب بها ويعتبرونها مصدر مهم لتقييمهم، وهذا يتسبّب في زيادة الفوضى بالعمل الرياضي، وعلى سبيل المثال أن المدرب راضي شنيشل غير مسؤول عن نتائج الفريق الحالي لأنه مدرب طواريء وهو يستعدُّ لتدريب الأولمبي وليس الوطني، والبعض يسعى الى تسقيط المدرب المحلّي بأيّ شكل، لأهداف غير معروفة، علماً أن الظروف الحاليّة للرياضة العراقيّة صعبة في ظلّ غياب التخطيط الصحيح".

نتيجة مُرضية

وعن نتيجة مباراة اليوم أمام سوريا على المركز الثالث قال الربيعي " مباراة مهمة يمكن الاستفادة منها وتحقيق نتيجة إيجابية فيها، الفريق السوري المنافس يمتلك لاعبين جيّدين كعمر السومة والمواس، لكن الملاك التدريبي للفريق العراقي بإمكانه أن يوقفهم ويوظّف امكانيّات لاعبيه من أجل تحقيق نتيجة مُرضيّة في فترة التوقّف الدولي هذه".

مباراة المركز الثالث

وستقام مباراة العراق وسوريا على المركزين الثالث والرابع في بطولة الأردن الرباعيّة في الساعة السادسة (18:00) بتوقيت بغداد من مساء اليوم الإثنين على ملعب عمّان الدولي، وتعقبها مباراة المنتخبان الأردني والعُماني عند الساعة التاسعة مساءً (21:00) لتحديد صاحب المركزين الأول والثاني.

يذكر أن العراق خسر مباراته الأولى أمام عُمان بفارق ركلات الجزاء الترجيحيّة (4-3) بعد أن انتهت المباراة بالتعادل الإيجابي (1-1) فيما فازت الأردن على سوريا (2- 0).

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top