البنك المركزي يعلن المضي بالاستغناء عن التحويلات الخارجية العام المقبل

البنك المركزي يعلن المضي بالاستغناء عن التحويلات الخارجية العام المقبل

بغداد / المدى

أعلن البنك المركزي العراقي، أمس الأحد، المضي بالاستغناء عن التحويلات الخارجية العام المقبل. وقال محافظ البنك المركزي، علي محسن العلاق، في بيان تلقته (المدى) إن «البنك ماض للاستغناء عن التحويلات الخارجية «السنة القادمة» واعتماد المصارف المجازة في العراق على بنوك مراسلة في عمليات التحويل الخارجي،

 إذ بلغت الحوالات عن طريق البنوك المراسلة 60‌% من إجمالي الحوالات (خارج المنصة الإلكترونية الخاصة بالبنك المركزي)، فيما وصلت نسبة تنفيذ الحوالات المحقّقة إلى أكثر من 95‌%»، مبينا أن «ذلك جاء بعد اتفاق بين البنك المركزي العراقي والبنك الفيدرالي الأمريكي، اُسوة بدول العالم، حيث لا تمارس البنوك المركزية أعمالاً تنفيذية، ويتركز دورها في الإشراف والرقابة». وأكد، خلال الاجتماع مع رؤساء المجالس والمديرين المفوضين للمصارف المجازة في العراق، أن «سعي البنك المركزي في فتح قنوات تواصل مباشر للمصارف العراقية مع نظيرتها الأجنبية في المراسلات والتبادل التجاري وغيرها جاء على مراحل مكثّفة، فيما يجري حالياً، فتح قنوات التحويل بعملات مختلفة منها (الدرهم الإماراتي، والليرة التركية، والروبية الهندية، واليورو)». وشدّد، على أن «السّنة المقبلة ستشهد حصر التعاملات التجارية الداخلية وغيرها بالدينار العراقي بدلاً من الدولار، عدا تلك التي تسلّم للمسافرين» .

وأشار إلى أن «دخول معظم التجار إلى قنوات التحويل الرسمية وتوفير الدولار بسعر (1320) دينارا كان سبباً مباشراً في السيطرة على المستوى العام للأسعار وانخفاض نسبة التضخم، الذي يعد مؤشراً أساس في فاعلية السياسة النقدية، وأن سعر السوق السوداء لا يصلح كــ»مؤشر» كونه يتعلق بالدولار النقدي للعمليات غير الأصولية، وليست مخصصةً لأغراض التجارة المشروعة».

وأشار العلاق، إلى أن «النظام الجديد للتحويل الخارجي وبيع الدولار يوفر حماية من المخاطر لأطراف العمليات كافة، ويحظى بقبولٍ وإشادةٍ دوليتين وينسجم مع قانون مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب، ويحقق بادرة مهمة للعلاقات المباشرة بين المصارف العراقية والمصارف العالمية المعتمدة».

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top