برلمانية تكشف عن جهات متورطة في تغييب وقتل متظاهري تشرين

برلمانية تكشف عن جهات متورطة في تغييب وقتل متظاهري تشرين

متابعة/ المدى

أكدت رئيسة كتلة الجيل الجديد النيابية سروة عبد الواحد، امس السبت، أن جزءاً كبيراً من المتواجدين في السلطة هم السبب في تغييب وقتل متظاهري تشرين في العام 2019. وقالت عبد الواحد في تصريح صحفي إن "من وصلوا الى مجلس النواب باسم احتجاجات تشرين لم يكونوا بمستوى الطموح؛

بسبب الوضع السياسي وهيمنة أحزاب السلطة على مجلس النواب". وأضافت، أن "هناك تقصيراً من قبل النواب المنبثقين عن تظاهرات تشرين، إذ لم يتم تشريع أي قانون يصب في مصلحة ضحايا احتجاجات 2019".

وأشارت عضو مجلس النواب الى، أن "قانون حق التظاهر لم يشرع لغاية الان، وهناك من يحاول تكميم الافواه"، مستدركة "يفترض ان تكون مواقف من يمثل تشرين بأن تكون أقوى". وتابعت عبد الواحد، أن "بعض النواب المنبثقين عن تظاهرات تشرين كانوا يتحدثون عن نقل الاحتجاجات داخل مجلس النواب، الا اننا لم نر أي شيء من تلك المشاهد". ولفتت رئيسة كتلة الجيل الجديد الى، أن "تظاهرات تشرين، غيرت مفهوم المواطن وجعلته شريكا في تحديد الرؤية السياسية للبلد"، مشيرة الى أن "جزءاً كبيراً من المتواجدين في السلطة هم السبب في تغييب وقتل متظاهري تشرين في العام 2019؛ على اعتبار انهم مسؤولين عن حماية أرواح المواطنين في عموم المحافظات العراقية".

يذكر أن تظاهرات شعبية انطلقت في الأول من تشرين الأول 2019، للمطالبة بتوفير الخدمات وإبعاد الفاسدين عن سدة الحكم، ووضع حد لنفوذ وسطوة الأحزاب على مقدرات البلد، لكن سرعان ما تحولت هذه التظاهرات إلى انتفاضة شعبية بدأت من بغداد وصولا إلى البصرة في أقصى جنوبي العراق.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top