العمود الثامن: ديمقراطية السيدة النائبة

علي حسين 2023/12/04 11:55:56 م

العمود الثامن: ديمقراطية  السيدة النائبة

 علي حسين

عادت السيدة حنان الفتلاوي إلى هواية إطلاق التصريحات "الرنانة"، ففي المرّة الأولى حققت حلم العراقيين بديمقراطية التوازن، وفي المرّة الثانية أخبرتنا أن الديمقراطية لا تكتمل من دون إعلاء شأن المحاصصة، وهذه المرة تحذر المواطن العراقي الذي لا يرغب في إعطائها صوته بأنه سيخسر، ولم تخبرنا ماذا سيخسر مواطن يعيش منذ سنوات في دوامة الأزمات، ما أن تنتهي أزمة حتى تنتظره أزمة جديدة على الأبواب.

 

فعلاً، تدفعنا تصريحات السيدة الفتلاوي إلى الأسى، ليس لأن ما ورد فيها من معلومات وتحليلات يؤشر على حالة التعالي التي تنظر فيها النائبة إلى المواطن العراقي الذي يتحول هذه الأيام إلى رقم انتخابي، وإنما لأن ظهور مثل هكذا تصريحات في هذا الوقت بالذات، يجعلنا نؤمن بأننا نعيش عصر الكوميديا في كل شيء، من السياسة إلى الاقتصاد إلى التعليم إلى الصحة .

في كل مرة مرة نعيش فيها أجواء انتخابات يقولون لنا إنها لاختيار الأصلح، بينما هي، في واقع الأمر، مجرد ميكروفونات ودعاية، وخطب على الفضائيات، و بيان إلى الشعب الذي ينتظر على أحر من الجمر، بينما النتيجة محسومة ومعروفة حسب ما أخبرتنا السيدة الفتلاوي.

طوال الفترة الماضية، كان الكثير من النواب، يزبدون ويعيدون حكاية انقاذ المواطن العراقي من خلال صناديق الاقتراع ، وحين أدار أكثر من نصف العراقيين ظهورهم للانتخابات الماضية فان الامر لم يكن مجرد احتجاج ، وإنما لانهم ملّوا من المطالبة بأبسط حقوقهم، في حين أصر النواب على التأكيد بأن من خرجوا في الاحتجاجاج يطالبون بالحقوق ، كانوا ينفذون اجندة حارجية ، ولا ندري هل الدعوة إلى توفير الكهرباء تحمل في طياتها أجندة سياسية؟ وهل البحث عن فرصة عمل يحمل روائح تدخّل أجنبي؟ وهل المطالبة بسكن لائق تقف وراءها قوى إمبريالية؟

لكل هذا أو لبعضه، قررالناس قول لا..، مرة ومرتين وثلاثاً وعشراً لكل الفاشلين الذين تصدّرهم مجالس المحافظات ليتحكموا في رقاب العباد. ورفع الناس شعار لا للمرة الألف، لأن حريتهم وأمنهم واستقرارهم يساوي أكثر بكثير من المعروض عليهم من بضاعة منتهية الصلاحية. قالوا لا، لأن آثار معركة كرامة الإنسان ما تزال باقية في محافظات: البصرة وبابل والسماوة وميسان وواسط.

لقد تعامل المفسدون في مجالس المحافظات مع الناس بمنتهى الاستهتار والاستبداد والترويع، بل حاولوا ترويج صورة ظالمة عنهم باعتبارهم أعداء الاستقرار وأصحاب أجندات خارجية.

لا أعرف ما ستفرز نتائج انتخابات المحافظات إذا تم اجراؤها، وربما تفوز نفس الوجوه ، وأنا لست بساعٍ لتنفيذ أجندة خارجية ضد "جهابذة" مجالس المحافظات، ولكني أفترض أن الناس الذين اكتووا بنيران الفساد الاداري والمالي ، لا يحتملون معاناة فصول مأساة جديدة.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top