إعلان «كوب 28» بشأن المناخ والإغاثة والتعافي والسلام

إعلان «كوب 28» بشأن المناخ والإغاثة والتعافي والسلام

متابعة المدى

أعلنت رئاسة (COP28) رسمياً عن الدول الموقعة على إعلان (COP28) بشأن المناخ والإغاثة والتعافي والسلام، في إطار تركيزها على تسريع الجهود العالمية لدعم الدول والمجتمعات الأكثر عُرضة للصراعات وتداعيات تغير المناخ وتعزيز مرونتها المناخية. ووقعت 70 حكومة و39 مؤسسة على الإعلان، الذي يمثل التزاماً جماعياً بزيادة الاستثمار ودعم إجراءات تعزيز المرونة المناخية في الدول والمجتمعات الأكثر عُرضة للصراعات وتداعيات تغير المناخ.

وأكد السفير ماجد السويدي، المدير العام والممثل الخاص لرئاسة دولة الإمارات لمؤتمر الأطراف (COP28) على أهمية الإعلان، حيث تؤثر تداعيات تغير المناخ على جميع البشر بشكل متفاوت من مجتمع لآخر، وتقع أضرار الظواهر الجوية القاسية في البيئات الضعيفة والمتأثرة بالصراعات على ثلاثة أمثال عدد الأفراد سنوياً مقارنة بالدول الأخرى، ويضاف إلى ذلك أن من يعيشون في دول نامية وضعيفة يحصلون على 1.25 في المئة من التمويل المناخي، مقارنة بمن يعيشون في غيرها، ولذا تلتزم رئاسة (COP28) بتنسيق العمل وتكريس التوافق لتغيير هذا الوضع.

كما شهد المؤتمر إطلاق “ميثاق إدارة الكوارث” الذي يحدد مبادئ التعاون في العمل المناخي لإدارة المخاطر المرتبطة بالتغيرات المناخية وحماية الفئات الأكثر عرضة لتداعيات تغير المناخ، ويأتي كل من الإعلان والميثاق في إطار سلسلة مبادرات (COP28) التي تهدف إلى تسريع جهود تعزيز المرونة المناخية العالمية.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top