في مهرجان البحر الأحمر..بنات ألفة يلفت انظار النقاد والجمهور

في مهرجان البحر الأحمر..بنات ألفة يلفت انظار النقاد والجمهور

 جدة/ علاء المفرجي

لاقى الفيلم التونسي (بنات الفة) الترحيب من نقاد وجمهور المهرجان، وكان قد أستقبله جمهور "كان" السينمائي ونقاده أثناء المشارك ضمن المسابقة الرسمية بالتصفيق الحار والترحيب، بعد أن أثار الفيلم قبل أن يعرض الكثير من التساؤلات والجدل لأنه يتناول قضية الإرهاب، لكن الفيلم بعد نجاح عروضه السينمائية في المهرجان خلق نقاشا مفتوحا حول الإرهاب وبقاياه وعن خلاياه النائمة، والأسلوب الدرامي الوثائقي الذي دعم بكل تأكيد قصة الفيلم وكيف استطاعت المخرجة أن تمزج الواقع بالخيال معتمدة على قصة حقيقية وهذه حكايتها.

ألفة سيدة تونسية لها من البنات 4 اشتهرت قصتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي مع موسم هجرة الشباب الذي التحق بالدواعش في سوريا والعراق، كانت حياة الفتيات الأربع حياة عادية وهنّ يعشن رغم حالة الفقر لكنهن سعيدات مع والدتهن ومن هذا الفقر دائما يدخل التطرف بكل مسميات فوقعت ابنتيها رحمة وغفران في قبضة التطرف وهنا أصبحت الأجواء العائلية كارثية وغابت الضحكات واللعب البريء وأصبح الهم الشاغل للأم كيف تستطيع تخليص بناتها من أنياب التطرف وإعادة الألفة إلى عائلتها، فكانت تتحدث بصوت عال عبر المحطات الفضائية وكانت صرخاتها أشبه بناقوس الخطر الذي يهدد جيل الشباب الباحث عن مخرج لأزمة بلاده السياسية.

رحبت الأم في بادئ الأمر بارتداء بناتها النقاب ولم تعارض كثيرا واعتبرت أن التحولات السريعة في تونس وتغيير المزاج العام في الشارع التونسي بسبب التغييرات والتطورات السياسية في تونس تستدعي الحذر والابتعاد عن مراكز التوتر في المدن التونسية، ولم تغب المواقف الكوميدية للممثلات الست في الفيلم بمن فيهن والدة المخرجة الحقيقية، وكانت ضحكات الجمهور في بعض مشاهد الفيلم رغم الوجع العائلي في الفيلم.

بنات ألفة قصة داخل قصة عرضتها المخرجة بن هنيّة وكشفت معاناة الأم مع الإرهاب واستطاعت أن تشرك المشاهد بخوض تجربتها التي باتت تهدد جيلا بأكمله، وبات حاجز الكاميرا مختفيا بين المتلقي ومخرجة الفيلم وأصبحنا نعيش في خندق واحد والعمل مع الأم لتخليص فلذات أكبادها من خطر التطرف.

الفيلم قصة حقيقية كتبتها وأخرجتها كوثر بن هنية وإنتاج حبيب عطية ونديم شيخ روحه، وبطولة هند صبري، وتم تصويره في تونس العام الماضي، وهو عبارة عن فيلم داخل فيلم مستمد من قصة حقيقية لسيدة اسمها ألفة لديها أربع بنات وكيف ترى المخرجة والمؤلفة حياة هذه السيدة سينمائيا بطريقة تجمع بين الوثائقي والدراما كأنه فيلم وثائقي عن الفيلم نفسه.

كوثر بن هنية مخرجة تونسية ولدت بسيدي بوزيد وتابعت دراستها في الإخراج السينمائي بمعهد الفنون والسينما في تونس العاصمة وفي جامعة "لا فيميس" بباريس والتحقت سنة 2005 بكلية كتابة السيناريو في المعهد نفسه في باريس وقدمت مجموعة من الأفلام الوثائقية والروائية منها فيلمها القصير الأول "أنا وأختي والشيء" كما لها خبرة في إخراج الفيلم الوثائقي وأخرجت "الأئمة يذهبون إلى المدرسة" 2010 وفيلم "على كف عفريت" 2017 وفيلم "شلاط تونس" 2014 وفيلم "زينب تكره الثلج" في 2016، ثم فيلمها "الرجل الذي باع ظهره" الحاصل على عدة جوائز عالمية ورشح لجوائز الأوسكار عام 2021.

في عام 2016، تصدّرت عائلة الشّيخاوي عناوين الأخبار عندما غادرت اثنتان من البنات المراهقات الأربعة منزل الأمّ "أولفا حوماني" في تونس، للقتال مع داعش في ليبيا. وفي حديثها إلى الكاميرا في فيلم الخيال الوثائقيّ الرّائع للمخرجة "بن هنية"، تلقي "أولفا" أحيانًا اللّوم على الحكومة لسماحها للدّعاة الجهاديّين بطرح آرائهم، وأحيانا أخرى تلقي الّلوم على حبّها الخانق والقاسي، حيث تغوص المخرجة في الدّيناميكيّة المؤلمة لهذه العائلة المنقسمة. تلعب ممثّلتان دور المتمرّدتين الهاربتين في مشاهد تعيد تجسيد الماضي، بينما تلعب الفتاتان الأصغر سنَّا دوريهما بنفسيهما. تسرد "أولفا" الأحداث بنفسها أحيانا، وتشاهد النّجمة "هند صبري" تؤدّي شخصيّتها أحيانا أخرى. تمّ عرض الفيلم في المسابقة الرسمية لمهرجان كان السينمائي.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top