كلاكيت: بفضل نيتفلكس قصص إدغار ألن بو تعود للسينما

علاء المفرجي 2024/02/21 11:40:11 م

كلاكيت: بفضل نيتفلكس قصص إدغار ألن بو تعود للسينما

 علاء المفرجي

- 3 -

الفيلم الثاني كان جرائم القتل في شارع المشرحة (1932)، فمن خلال تعديلات فرانكشتاين ودراكولا، قدمت شركة يونيفرسال نفسها باعتبارها الاستوديو المفضل لأفلام الرعب الأمريكية في أوائل ثلاثينيات القرن العشرين، وسرعان ما ستدرج أعمال بو في مستقرها من الصدمات مع جرائم القتل في شارع المشرحة. لم يكن هذا أول معالجة أمريكية لعمل بو؛ إذ قام جريفيث بتصوير فيلم (كلام من القلب) في عام 1914،

وارتدى الشبح الفخري زي الموت الأحمر لبعض الوقت في أول فيلم من إنتاج يونيفرسال في عام 1925. ومع ذلك، فإن جرائم القتل في شارع المشرحة، يستفيد من بو في أفضل حالات الرعب.

يتمحور الفيلم حول قصة طبيب مجنون يختطف النساء ويحقنهن بدم القرد لخلق رفيق مناسب لأتباعه من الغوريلا، ويوسع الفيلم قصة بو القصيرة عن إنسان الغاب القاتل لإعطاء البطل بيلا لوغوسي المزيد من الأشياء المخيفة للقيام بها. بعد انتهائه من دراكولا، سيتم دفع لوغوسي قريبًا إلى كل دور طبيب/عالم شرير كان على هوليود أن تقدمه، ويلتقطه شارع مورغ وهو في ذروة ثقته بنفسه في مضغ المناظر الطبيعية. يملأ المخرج روبرت فلوري، الذي تم تعيينه لإخراج فرانكشتاين، شارع مورج بلمسات من التعبيرية الألمانية، وينتهي الفيلم بإطلاق النار على قرد وسقوطه من مبنى شاهق - قبل عام واحد من فيلم كينغ كونغ.

في عائلة سمبسون - "بيت الشجرة من الرعب" أثبتت رواية "الغراب" أنها أصعب أعمال بو في التكيف. عادةً ما يترك اختصاره والإعدادات المحصورة نسخ الأفلام لاختراعها الخاص. ومع ذلك، من بين كل الأشياء، قدم لنا العرض الخاص الأول لمسلسل "Treehouse of Horror" من عائلة سمبسون الأداء الأكثر إخلاصًا الذي من المحتمل أن نراه على الإطلاق. من خلال السرد الذي قدمه جيمس إيرل جونز (ولكن هوميروس بصفته وجه الراوي) وبارت باعتباره الغراب المربك، نحصل على مقطع، على نحو غريب بما فيه الكفاية، أقل نية للضحك وأكثر تركيزًا على اقتباس قصيدة بو بالكامل. إنه أمر مضحك ولكنه أيضًا مذهل بعض الشيء في تفانيه.

وفي أسياد الرعب - "القطة السوداء" هناك الكثير من تصويرات بو نفسه في الأفلام التي تمزج السيرة الذاتية للكاتب مع محتوى قصصه، لكن لم يلتزم أي ممثل بهذا مثل فيلم الرعب الأساسي جيفري كومز. تحت إشراف ستيوارت جوردون (الذي كان قد قام سابقًا بتعديل كامل لـ The Pit and the Pendulum)، يلعب كومز دور بو في حلقة Masters of Horror هذه كمدمن كحول محاصر بلا حول ولا قوة في كوابيسه الخاصة، يعذبه كل من الرجل الأسود. القطة ورؤى الموت الأخرى؛ وتبلغ الحلقة ذروتها بالهلوسة وإراقة الدماء المزعجة. سوف يكرر كومز دوره كبو في عرض فردي بعد بضع سنوات، ويظل مفتونًا بالمؤلف تمامًا كما كان منتقدوه ومعجبوه منذ ما يقرب من 200 عام.

والمعروف أن بو كتب من وحي حياته التي لفّها السواد منذ طفولته أي منذ رحيل والديه الشابين وبعدها رحيل شقيقه وحياته الصعبة بعد تبنّيه مع أنه أحب كثيراً السيدة ألن التي تبنّته والتي عطفت عليه كثيراً إلى أن رحلت بعد أعوام قصيرة على اهتمامها به. إدغار ألن بو

ومن المعروف أن حياة بو العاطفية لم تحمل له السعادات سوى لفترات قصيرة وهو بعد أن تزوج عام 1836 من فرجينيا ابنة عمته المراهقة التي أحبها حتى الموت، أصيبت هذه الأخيرة بالمرض وماتت بعد خمسة أعوام على زواجه منها. فقدانه لفرجينيا التي كتب لها أجمل الأشعار جعله يغرق مجدداً في الإدمان على الخمر. يقال أنه كتب لها أشهر قصائده "أنابيل لي" حين ماتت وفي مضمون هذه القصائد ميتة امرأة رائعة الجمال فوصف بأروع ما يمكن موتها مقروناً بجمالها الخارق ومقروناً كذلك بمشاعره الجيّاشة. وعرف أيضاً بعلاقته الغرامية بعد أعوام مع الشاعرة سارة هيلان ويتمان، وبعدها أراد الزواج ثانية من امرأة ثالثة أحبها وكان ذلك عام 1849، أي قبل شهور قليلة من رحيله، الأمر الذي لم يحصل وهذه المرأة كانت تدعى السيدة شيلتون، ورغم تعدد علاقات بو النسائية، إلا أن كل من عرفهن من النساء، قلن ذات الكلام، أنه لم يحب إلا امرأةً واحدة في حياته هي زوجته وابنة عمته فرجينيا.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top