شركات الخدمات الفنية والهندسية الإيرانية تستحوذ  على ملياري دولار في العراق

شركات الخدمات الفنية والهندسية الإيرانية تستحوذ على ملياري دولار في العراق

 بغداد / المدى

أعلن أمين سر نقابة شركات البناء الإيرانية إرج كلابتونجي، يوم أمس، أن شركات تصدير الخدمات الفنية والهندسية الإيرانية استحوذت على حوالي ملياري دولار من السوق العراقية من عام 2009 إلى عام 2015.

وحث إرج كلابتونجي بحسب وسائل إعلام إيرانية، شركات القطاع الخاص على اتباع خطط محكمة ومتينة للوصول إلى 20 مليار دولار في العراق، خاصة أن الشركات التركية باتت على أعتاب الاستثمار بـ 27 مليار دولار.

ووفقا لتقارير أوردتها وكالة إيسنا للأنباء، فإن 56 ألفا و500 شركة هندسية معتمدة من قبل منظمة التخطيط والميزانية الإيرانية تنشط في مجال صناعة البناء والتشييد في إيران، 53 ألفا منها شركة مقاولات، و3500 منها شركة هندسية استشارية. كما يعمل حوالي مليونين و600 ألف شخص في هذه الشركات.

وفقًا للإحصاءات المتعلقة بأداء تصدير الخدمات الفنية والهندسية من عام 1994 إلى عام 2021 التي قدمتها لجنة المادة 19 التابعة لمنظمة تنمية التجارة الإيرانية، بلغ الرقم القياسي التقريبي لصادرات الخدمات الفنية والهندسية في إيران حوالي 34 مليار دولار على شكل 911 مشروعا. وأوضح أمين سر نقابة شركات البناء الإيرانية، أن العراق فتحت أبوابها في عام 2015 أمام المقاولين الإيرانيين، حيث فاز مقاولو القطاع الخاص بمشاريع بقيمة ملياري دولار عن طريق الدخول في المناقصات. وهذا يدل على أنه إذا كان هناك سوق نشط بجوار إيران، فيمكن للشركات الإيرانية أن تستحوذ عليه من المنافسين الإقليميين عبر التنسيق اللازم. وتعمل شركات تصدير الخدمات الفنية والهندسية الإيرانية في أوزبكستان، وطاجيكستان، وبنغلاديش، وأفغانستان، وباكستان، وسريلانكا، وكازاخستان، وتركمانستان، وأذربيجان، وأرمينيا، والعراق، والإمارات، وعمان، واليمن، وبيلاروسيا، وجيبوتي، وكينيا، والجزائر والسودان وفنزويلا، لكن الحجم الأكبر من نشاط هذه الشركات بين 2012 و2016 كان في العراق.

وسجلت الشركات الإيرانية في العراق عقودا بقيمة نحو أربعة مليارات دولار، منها ملياران دولار تتعلق بشركة "مبنا" والباقي يتعلق بمقاولين من القطاع الخاص. لكن منذ عام 2016، عندما دخل داعش إلى العراق، قلّ نشاط الشركات الإيرانية في هذا البلد.

وحصلت 38 شركة تابعة للقطاع الخاص خلال تلك الفترة، وفق ما ذكر كلابتونجي، على 57 مشروعا في العراق، منها 3.1 مليارات دولار جنوب العراق، و235 مليون دولار في السليمانية، ونحو 400 مليون دولار في أربيل.

وذكر هذا المسؤول أن أكبر أنشطة هذا القطاع تستهدف وزارة البناء والإسكان والبلدية في العراق بحوالي 452 مليون دولار. وفي تصنيف أفضل 250 مقاولا في العالم خلال عام 2020، جاءت الصين بـ74 شركة، وتركيا بـ 44 شركة، وإيران بشركتين.

وأشار كلابتونجي إلى مستجدات صادرات الخدمات الفنية والهندسية لدول المنطقة، فقال إن “أهم منافس لإيران في المنطقة هي تركيا التي صدرت نحو 425 مليار دولار من الخدمات الفنية والهندسية في نفس الفترة التي صدرت فيها إيران 34 مليار دولار”. وتبلغ حصة تصدير الخدمات الفنية والهندسية في اقتصاد تركيا حوالي 30%، مما يعني أن تركيا اعتمدت جانباً كبيراً من اقتصادها على هذه الصادرات.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top