رئيس الجمهورية يخضع لعناية مركزة بعد استقرار حالته الصحية

رئيس الجمهورية يخضع لعناية مركزة بعد استقرار حالته الصحية


أكدت رئاسة الجمهورية، امس الثلاثاء، استقرار الحالة الصحية لرئيس الجمهورية جلال طالباني بعد ادخاله لمستشفى مدينة الطب اثر عارض ألم به، وقالت انه يخضع لاشراف كادر طبي رفيع، فيما كشف مصدر طبي عن قرب وصول فريق بريطاني لمعاينة الرئيس وتقديم الدعم لكبار الاطباء العراقيين الذين يتولون متابعة وضعه.
وعاد الرئيس جلال طالباني الى البلاد في ايلول الماضي بعد رحلة علاج في المانيا استمرت نحو ثلاثة أشهر. واستأنف نشاطه مطلع كانون الاول بعد عودته الى العاصمة بغداد برفقة وفد كبير يضم شخصيات سياسية بارزة، قادما من إقليم كردستان.

واعلن مكتب رئيس الجمهورية صباح الثلاثاء، تعرض طالباني لطارئ صحي نقل على إثره إلى المستشفى عقب الجهود الكثيفة التي بذلها لتحقيق الوفاق في البلاد.
وقال المكتب، في بيان تلقت "المدى" نسخة منه، إن "فخامة الرئيس جلال طالباني بذل خلال الآونة الأخيرة جهوداً مكثفة بهدف تحقيق الوفاق والاستقرار في البلاد"، مضيفاً أنه "بفعل الإرهاق والتعب تعرض الرئيس إلى طارئ صحي نقل على إثره مساء الأول من أمس إلى المستشفى في بغداد".
وبعد تضارب الانباء عن حالة رئيس الجمهورية، اكد مكتبه استقرار وضعه الصحي، مؤكدا تلقيه اتصالات من المرجعية الدينية بالاضافة الى عدد من زعماء الدول العربية والاجنبية في مقدمتهم امير الكويت ورئيس السلطة الفلسطينية بالاضافة الى امين عام جامعة الدول العربية.
كما اطمأن قادة البلاد على صحة الرئيس، حيث زار مدينة الطب كل من نائب رئيس الجمهورية خضير الخزاعي ورئيس الوزراء نوري المالكي ونوابه بالاضافة الى رئيس السلطة القضائية مدحت المحمود والنائب الاول لرئيس مجلس النواب قصي السهيل وعدد من زعماء الاحزاب والقادة العسكريين.
وفي مؤتمر صحفي عقده ديوان رئاسة الجمهورية والفريق الطبي المشرف على صحة الرئيس طالباني، قال نصير العاني رئيس الديوان "نؤكد أن صحة فخامة رئيس الجمهورية جلال طالباني مستقرة، وقد واجه فخامته أزمة صحية، مساء أمس الاثنين، ما أوجب إدخاله الى مستشفى مدينة الطب في بغداد، وهو الآن بصحة جيدة".
بدوره قال وكيل وزارة الصحة عصام نامق ان "الوضع الصحي الطارئ للرئيس ناجم عن تصلب في الشرايين وأن الفحوص والتحاليل بينت ان وظائف الجسم اعتيادية"، مشدداً على ان "الوضع الصحي للرئيس طالباني مستقر"، لافتا الى ان "فريقاً طبياً من بريطانيا سيصل الى العراق يوم غد (اليوم الاربعاء) للإشراف على صحته". من جهته، قال عدنان مفتي، القيادي البارز في حزب الإتحاد الوطني الكردستاني، إن "رئيس الجمهورية جلال طالباني نقل إلى مستشفى مدينة الطب في بغداد بعد تعرضه لطارئ صحي بسبب الإرهاق الذي تعرض له عقب سعيه المستمر والجهود الكثيفة التي بذلها لتوطيد العلاقات بين أطراف العملية السياسية وإنهاء الخلافات، وكان آخرها إستقبال طالباني لرئيس الوزراء نوري المالكي في مكتبه ببغداد" مساء الاثنين.
وأضاف مفتي في تصريح لـ"المدى" امس إن "اللقاء الذي جمع طالباني والمالكي تمخض عنه قرار أن يدعو رئيس الوزراء وفد الإقليم لزيارة بغداد لمواصلة المباحثات وحل الأزمة العالقة بين الجانبين بخصوص المشكلة الأخيرة حول المناطق المتنازع عليها".
 ويعد جلال طالباني المولود في السليمانية في (12تشرين الثاني 1933) الرئيس السادس لجمهورية العراق منذ اعلان النظام الجمهوري عام 1958، والثاني بعد سقوط نظام الدكتاتور صدام حسين اذ تسلم منصبه في مطلع العام 2005 عقب انتخابه من قبل الجمعية الوطنية خلفا للرئيس غازي الياور الذي يعتبر اول رئيس للجمهورية بعد سقوط نظام صدام حسين، كما اعيد انتخاب طالباني عام 2010 لولاية ثانية.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top