تقرير ديوان الرقابة المالية (9)

تقرير ديوان الرقابة المالية (9)

*مدير مدرستنا في موسكو يسرق 70 ألف دولار.. وصفوف نينوى تزدحم بستين طالباً والمباني آيلة للسقوط في كل مكان

حصلت "المدى" على النص الكامل لتقرير ديوان الرقابة المالية للعام 2011 الذي سيطرح على القارئ الكريم مفاجآت لا تحصى عبر حلقات. والديوان من اعرق مؤسسات الدولة العراقية وهو يوزع نسخاً محدودة كل شتاء لتقريره السنوي حول الانفاق المالي الذي شهدته كل دوائر الدولة خلال العام السابق.وفي هذا التقرير مجموعة مزايا فريدة، أولها انه يكشف معلومات بمستوى الكارثة من يوميات دوائر الدولة كافة، وهي تظهر الى العلن لاول مرة ويجري عرضها بلغة قانونية وتدقيق احترافي ومراجعة مستوفية ومقارنات تشمل السنوات السابقة.وثاني المزايا انه لم يصدر من حزب ضد حزب، او كتلة ضد اخرى، بل كتبه طاقم موظفين يلاقي قبولا واسعا، ويحترمه رئيس مجلس الوزراء نفسه. اما ثالث المزايا فهو ان ديوان الرقابة يستطيع عبر صلاحياته الخاصة ان يصل بشكل موثق الى معظم المعلومات التي يعجز الإعلام عن الوصول اليها مع ان هذا الوصول حق له في النظام الديمقراطي، بل يُحرم من الاطلاع على هذه المعلومات حتى البرلمان.ان التقرير السنوي للديوان وكما سيلاحظ القارئ الكريم، ينطوي على صراحة كبيرة، وهو بمثابة اعتراف عراقي رفيع بغياب الدولة في تفاصيل مرعبة ادت بنا الى هذه الأحوال السيئة. ان الدولة عبر هذا التقرير، تعترف بان في داخلها مساحات واسعة من "اللادولة"، وهذه المساحات تبدأ بالدوائر الخطيرة كمجلس الوزراء، ولا تنتهي عند أصغر قرية، كما سيلاحظ المتابعون لهذه الحلقات.

 

سنكتشف تباعا اننا امام القصة الكاملة للدولة العراقية خلال عام 2011، او "قصة اللادولة في العراق" لو شئتم.

ح- العقود

أولاً- الشركة العامة لتسويق الأدوية والمستلزمات الطبية

(1) العقد المرقم (160/2010/30 في 21/9/2010) المبرم مع الشركة العامة لصناعة الأدوية والمستلزمات الطبية في نينوى بخصوص تجهيز أدوية بمبلغ (353) مليون دينار (ثلاثمئة وثلاثة وخمسين مليون دينار) حيث لوحظ عدم قيام المجهز بتجهيز مواد العقد لغاية تاريخ إعداد التقرير الرقابي وقد بلغت الغرامات التأخيرية (262) مليون دينار (مائتين واثنين وستين مليون دينار) لغاية 11/9/201 وتمثل نسبة (74%) من قيمة العقد، مما يتطلب اتخاذ الإجراءات القانونية بحق الطرف الثاني وفقا لشروط العقد.

تلكؤ عقود الاستيراد

(2) العقد المرقم (284/2010/30) في 5/10/2010 المبرم مع الشركة العامة لصناعة الأدوية والمستلزمات الطبية في سامراء لتجهيز أدوية بمبلغ مليار وثلاثة وستين مليون دينار، حيث تمت إحالة المادة المتعاقدة عليها من قبل الشركة العامة لتسويق الأدوية والمستلزمات الطبية على الطرف الثاني بسعر (450) دينارا على أساس الكلفة التخمينية ثم عدل السعر وبطلب من المتعاقد إلى (550) دينارا للعلبة بالرغم من ان السعر المقدم في العرض الخاص بالمتعاقد هو (500) دينار للعلبة ولم يتم تجهيز المواد المتعاقد عليها وطلب المجهز تغيير جدولة الشحن باعتبار عمليات الصيانة التي يقوم بها ظرفا قاهراً، مما يتطلب الوقوف على اسباب تلك الحالة والتعاقد بأكثر من السعر المعروض وتكثيف الجهود من أجل حسم الموضوع علماً ان الأمر محال الى القسم القانوني للدراسة واتخاذ ما يلزم، ولم يمول العقد من قبل وزارة المالية لغاية تاريخ اعداد التقرير الرقابي.

(3) العقد المرقم (339/2010/30) في 25/10/2010 المبرم مع الشركة العامة لصناعة الأدوية والمستلزمات الطبية سامراء لتجهيز أدوية بمبلغ (514) مليون دينار (خمسمئة وأربعة عشر مليون دينار) حيث لوحظ احتساب غرامات تأخيرية على المجهز بمبلغ (268) مليون دينار (مائتين وثمانية وستين مليون دينار) لغاية 11/9/2011 وتشكل نسبة (52%) من مبلغ العقد وقامت الشركة بعرض الموقف على لجنة حل المشاكل الاستيرادية علماً أن المجهز شحن كمية (20000) قنينة من كمية العقد البالغة (128640) قنينة مما يتطلب متابعة الموضوع واتخاذ الإجراءات القانونية بصدده.

(4) العقد المرقم (201/2010/30) في 23/9/2010 المبرم مع الشركة العربية لصناعة المضادات الحيوية/ اكاي بخصوص تجهيز أدوية بمبلغ (867) مليون دينار (ثمانمئة وسبعة وستين مليون دينار) وقامت الشركة بإحالة المادة بسعر (195،5) دينار (مئة وخمسة وتسعين دينارا وخمسمائة فلس) للعلبة (التي يحتوي على شريط 10 حبات) بالاعتماد على التخميني ثم عدل السعر الى (300) دينار للعلبة وبطلب من المتعاقد مما يشير إما إلى خلل في تقدير الكلفة التخمينية أو التعاقد بأسعار مرتفعة مما يتطلب التحري عن أسباب ذلك واتخاذ اللازم بشأن المقصر.

مبالغ أعلى في إحالات البصرة

ثانياً- دائرة صحة البصرة

قيام الدائرة بالتعاقد بمبالغ أعلى من مبالغ الإحالة لبعض المشاريع، وكما في الأمثلة أدناه:-

 

اسم المشروع

مبلغ الإحالة/ مليون دينار

مبلغ العقد/ مليون دينار

تأهيل وتوسيع مطبخ رئيسي ودار سكن الأطباء في مستشفى   القرنة العام

257

283

إنشاء مركز صحي نموذجي في نهران عمر/ناحية الهارثة

547

602

إنشاء مركز صحي نموذجي في شالهة الحسن/قضاء القرنة

554

609

إنشاء مركز صحي نموذجي في كوت النزال والخليلية   الجنوبية/قضاء القرنة

565

626

تجهيز ونصب وتشغيل مولدة 1000K.v/مستشفى الصدر التعليمي

328

361

تأهيل مركز عبد الله هاشم الصحي في قضاء المدينة

914

1005

تأهيل وتنفيذ مصاعد كهربائية عدد (2) مع ترميمات في   مستشفى الزبير

193

212

مما يتطلب إجراء التحقيق في أسباب ذلك.

ثالثاً- العقد المبرم من قبل دائرة صحة محافظة كربلاء مع مكتب العز التعليمي والخاص بتجهيز نواظير الجهاز الهضمي عدد (2) لمستشفى الحسين التعليمي من منشأ ياباني بمبلغ (725) مليون دينار (سبعمائة وخمسة وعشرين مليون دينار) بزيادة عن الكلفة التخمينية البالغة (694) مليون دينار (ستمائة وأربعة وتسعين مليون دينار) والممول من تخصيصات تنمية الأقاليم لعام/2011 حيث لوحظ نصب وتشغيل الجهاز في المستشفى بتأريخ 26/4/2011 بدون إعداد محضر استلام من قبل لجنة الاستلام حيث لم يتم تزويد اللجنة بشهادة المنشأ الخاصة بالجهاز والمصادقة من قبل السفارة العراقية في بلد المنشأ خلافاً للبند السادس من العقد المبرم.

غدد صيدلانية وتبريد كوري

رابعاً- تعاقدت الوزارة مع شركة الحوراء للمقاولات بتاريخ 7/7/2008 لإنشاء مركز لإنتاج الغدد الصيدلانية بمبلغ (1270) مليون دينار (مليار ومائتين وسبعين مليون دينار) ضمن مشاريع الموازنة الاستثمارية ولدينا بخصوصه الآتي:

(1) عدم وجود رؤيا واضحة بخصوص المشروع والكيفية التي سيتم العمل بموجبها إذ جاءت أهدافه عامة ومتعددة فضلاً عن كونها لا تتسق والتسمية المتعددة للمشروع كمركز التاجي، حيث تضمنت أهداف المشروع (إجراء فحوصات السيطرة النوعية على العدد والمواد المشعة المستوردة من خارج العراق، تدريب الكوادر العلمية والفنية العاملة في مراكز الطب النووي).

(2) تم منح الشركة مددا إضافية مجموعها (307) أيام بنسبة زيادة (146%) عن المدة الأصلية البالغة (210) أيام وذلك لوجود ففرات مستحدثة في حين لم يتم الأخذ بنظر الاعتبار الفقرات التي تم إلغاؤها.

(3) قامت الشركة بإعادة احتساب وزيادة أسعار بعض الفقرات المنفذة التي زادت كمياتها عن الكشف الأصلي نتيجة عدم دقة احتساب كمياتها في حينها وموافقة اللجنة المشرفة على ذلك مما أدى إلى تحمّل الوزارة لفرق سعر تلك الفقرات نتيجة الخطأ في إعداد الكشف التخميني دون قيام اللجنة بالاعتراض، مما يتطلب مراعاة الدقة في إعداد جداول الكميات.

(4) تمت الموافقة على استبدال أجهزة تبريد نوع (package) أميركي المنشأ عدد (3) سعة (40) طن وبسعر (40) مليونا (أربعين مليون دينار) للجهاز الواحد بأجهزة تبريد نوع (Century) كوري المنشأ عدد (6) سعة (20) طنا وبسعر (20) مليون دينار (عشرين مليون دينار) أي انه تم احتسابه بنفس الكلفة دون وجود ما يبرر ذلك، مما يتطلب إجراء التحقيق واتخاذ ما يلزم في ضوء ما ذكر أعلاه.

مخالفات مركز الحروق

خامساً– تعاقدت دائرة مدينة الطب مع شركة الرباب والعلياء للمقاولات المحدودة بخصوص (إنشاء مركز للحروق) من ضمن مشاريع الموازنة الاستثمارية وبسعة (40 سريرا) مليون دينار (عشرة مليارات وسبعمئة وخمسين مليون دينار) ولدينا بخصوصه الآتي:

(1) وجود عدد كبير من الفقرات غير المنفذة من قبل الشركة المقاولة مجموع مبالغها (160) مليون دينار (مئة وستون مليون دينار) مما يتطلب تطبيق تعليمات تنفيذ الموازنة الفدرالية لسنة/2010 المادة (46) وتعليمات وصلاحيات تنفيذ المشاريع الاستثمارية لسنة/2010 الفقرة (4-ب-ثالثاً) الخاصة بالمشروع الجاهز (تسليم مفتاح باليد) التي نصت على (تثبت حق رب العمل باستقطاع كلف الفقرات التي لم تنفذ أو التي تقل كمياتها عند الانجاز كما ورد في جداول الكميات المسعرة) حيث لم يجر استقطاع تلك الفقرات من حساب الشركة المقاولة.

(2) وجود تفاوت كبير بين تاريخ حصول موافقة وزارة التخطيط على انجاز المشروع في 19/4/2005 وتاريخ توقيع العقد في 14/2/2008 وبمدة انجاز بلغت (14) شهرا، ولم يتم الانجاز في الموعد المحدد في العقد ولغاية تاريخ إعداد التقرير الرقابي.

(3) وجود العديد من نقاط الخلل والنواقص وعدم مطابقة المواصفات في منظومة خزان الأوكسجين والخطوط الناقلة في المركز.

مرضى الموصل تزداد وفياتهم

ط- تقويم أداء مستشفى ابن الأثير للأطفال التابع لدائرة صحة نينوى للسنوات (2010،2009،2008،2007)

أولاً- انخفاض أعداد الأسر المهيأة للرقود إذ بلغت (166،175،175،189) سريرا مقارنة بعدد الأسر المتاحة في المستشفى بالإضافة إلى تخصيص بعض أسرة المستشفى الى الحضانة وبحدود (12) سرير والخفارات بحدود (32) سريرا من عدد الأسرة المتاحة أعلاه.

ثانياً- ارتفاع معدلات الوفيات للمرضى الراقدين خلال السنوات الثلاث الأخيرة وبنسب (50%،36%،7%) مقارنة بسنة الأساس/2007 مع انخفاض عدد المرضى الراقدين خلال السنوات الثلاث الأخيرة ورغم أنها اتجهت نحو الانخفاض في السنة الأخيرة، إلا أن المستشفى لم تتمكن من تخفيض الوفيات بنسبة (5%) عن معدل سنة الأساس/2007 حسب تعليمات الخطة الإستراتيجية المقررة من الوزارة، مما يتطلب اتخاذ الإجراءات اللازمة بهدف إشغال الأسرة في المستشفى والعمل على اتخاذ الإجراءات الفعالة لتقديم أفضل الخدمات العلاجية للمرضى الراقدين.

ثالثاً- تقتصر أعمال هذه الشعب على تقديم الخدمات الصحية والعلاجية في اختصاصات الباطنية فقط دون الاختصاصات الأخرى مثل الجراحة العامة وجراحة الكسور والعظام واختصاصات الأنف والأذن والحنجرة والعيون وغيرها من الاختصاصات التي تضمن تقديم خدمات صحية وعلاجية متكاملة للأطفال حيث يتم تحويل المرضى المراجعين لهذه الحالات الى مستشفيات اخرى.

رابعاً- عدم توفر بعض الفحوصات المختبرية في شعبة المختبرات وخاصة الفحوصات المتعلقة بمشاكل الرئة وأمراض الخناق والسكري والكروموسومات وأمراض القلب وفحوصات الهرمونات، مما يتطلب توفير كافة أنواع الفحوصات المختبرية في شعبة المختبرات.

خامساً- عدم تمكن وحدة أمراض الدم والأورام من توفير كافة الخدمات العلاجية للمرضى المصابين بأمراض الدم (اللوكيميا) والأورام حيث يتم ارسال بعض الحالات الى قسم الجملة العصبية في مستشفى ابن سينا التابع لدائرة صحة نينوى لمعالجة أورام الدماغ كما لوحظ تنسيب أطباء من كلية طب الموصل المختصين بأمراض الدوم والأورام والعمل على رفد الوحدة بالأجهزة الحديثة والأطباء الاختصاص على الملاك الدائم بدلاً من التنسيب.

5. وزارة التربية

أصدرت عنها التقارير التالية:-

 

بيانات   مالية

تقرير دوري

تقويم   الأداء

تقويم   الأداء التخصصي

زيارات   تفتيشية

تدقيق عقود

مهام   تدقيقية أخرى

مجموع   التقارير

24

43

9

6

18

65

24

189

وأدناه أهم المؤشرات والملاحظات التي وردت فيها:-

أ- مديرية العامة لتربية محافظة كركوك

تم إبلاغ وزارة التربية -مكتب الوزير بالملاحظات المؤشرة نتيجة جرد صندوق المديرية العامة لتربية محافظة كركوك بكتاب الديوان المرقم (7/19/15/13400) في 25/1/2011 والتي كان من أبرزها ما يلي:-

أولاً- قيام المديرية بحجز (108) صكوك بالتسلسلات (71185851 ولغاية 71185958) وتسجيلها في سجل اليومية دون تنظيم سند صرف بها وذلك لأغراض عمليات ترميم (108) مدارس استناداً إلى كتاب الوزارة/ المديرية العامة للشؤون المالية المرقم (م/6828) في 21/11/2010 الذي تم بموجبه تخصيص مبلغ (1075475) ألف دينار (مليار وخمسة وسبعين مليون وأربعمئة وخمسة وسبعين ألف دينار) لأغراض صيانة الأبنية المدرسية على أن يتم الصرف والتنفيذ قبل 31/12/2010.

ثانياً- إن كافة الوصولات المنظمة والخاصة بالشركات والمقاولين والتي نظمت من قبل المهندسين المنفذين مطابقة تماما للفقرات والمبالغ المثبتة في الكشوفات التخمينية المعدة من قبل المهندسين، كما تم تنظيم محاضر استلام مواد وانجاز عمل ومستندات ادخال مخزني مع تنظيم ذرعة نهاية بالعمل المنجز على الرغم من ان المواد لم تتسلم والعمل لم ينجز لغاية تاريخ تدقيق المعاملات في 4/1/2011.

ثالثاً- تمت إحالة العمل الى شركات او مقاولين دون تقديم عروض وتنظيم محاضر تحليل عروض بشركة واحدة او مقاول واحد وإحالة العمل عليها خلافاً للمادة (3) الفقرة (ب-ثالثاً) من تعليمات تنفيذ الموازنة الاتحادية لسنة/2010.

المدارس الآيلة للسقوط

ب- الأبنية المدرسية

أولاً- احتياج العديد من المدارس التابعة للمديريات الى ترميم وتأهيل بالإضافة إلى وجود مدارس غير صالحة ووجود مدارس طينية وآيلة للسقوط، ندرج منها على سبيل المثال ما يلي:-

 

اسم المديرية

المدارس بحاجة إلى ترميم وتأهيل

المدارس غير الصالحة

المدارس الطينية

آيلة للسقوط

تربية بغداد-الكرخ الثالثة

182

22

1

___

تربية بغداد-الرصافة الثالثة

8

57

___

___

تربية بغداد-الرصافة الاولى

___

___

___

10

تربية بغداد-الرصالة الثانية

31

___

___

___

تربية-صلاح الدين

425

110

100

___

محافظة واسط

314

121

26

___

تربية محافظة كربلاء

___

___

___

33

تربية محافظة المثنى

230

___

15

31

تربية محافظة نينوى

991

___

70

___

مما يتطلب الاهتمام ببناء وصيانة المدارس من قبل المديريات أعلاه.

ثانياً- لدى بعض المديريات مدارس مزدوجة ثنائية وثلاثية الدوام وكما في لأمثلة ادناه:-

 

اسم   المديرية

عدد   المدارس المزدوجة

عدد المدارس   ثلاثية الدوام

تربية بغداد الكرخ الثالثة

104

8

تربية محافظة بابل

368

28

تربية محافظة صلاح الدين

289

___

تربية محافظة كربلاء

___

6

تربية محافظة المثنى

129

___

مما يتطلب تكثيف الجهود من اجل توفير أكبر عدد من الأبنية المدرسية.

ج- الإشراف التربوي والاختصاص

قلة عدد المشرفين التربويين والاختصاصيين في بعض المديريات مقارنة بعدد المدارس مما يؤدي الى عدم تنفيذ برنامج الزيارات المخططة لدى مديريات التربية وكما موضح في الأمثلة أدناه:

 

اسم   المديرية

عدد   المشرفين التربويين والاختصاص

عدد   المدارس

تربية بغداد الرصافة الثالثة

89

314

تربية بغداد/ الرصافة الأولى

33

194

تربية بغداد الرصافة الثانية

36

216

تربية محافظة واسط

84

985

مما يتطلب زيادة عدد المشرفين التربويين والاختصاص من قبل المديرية.

60 طالباً في صفوف الموصل والسماوة

د- الطاقات الاستيعابية

من خلال تدقيق الإحصائيات الخاصة بأعداد الطلبة وأعداد الشعبة المفتوحة في المدارس الابتدائية التابعة للمديريات لوحظ وجود كثافة في اعداد الطلبة لبعض المدارس عن ان المعدل لعدد الطلبة في الشعبة الذي يتراوح بين (30-35) طالب الأمر الذي ينعكس سلباً على استيعاب الطلاب للمادة العلمية داخل الشعبة مثال ذلك:-

 

اسم   المديرية

معدل عدد   التلاميذ في الشعب

تربية بغداد/الرصافة الثانية

52-56

تربية محافظة المثنى

55-63

تربية محافظة نينوى

55-63

سرقات مدرستنا في موسكو

هـ- المدارس العراقية في الخارج

أولاً- من خلال اطلاعنا على الأوليات الخاصة بالمدرسة العراقية في موسكو لوحظ وجود حالة سرقة لمبلغ (71500) دولار أمريكي (واحد وسبعون ألف وخمسمائة دولار أمريكي) من قبل مدير المدرسة وحسب كتاب سفارة جمهورية العراقية في روسيا الاتحادية ذي العدد (182) في 1/2/2011 الموجه الى دائرة العلاقات الثقافية في وزارة التربية وتم اعفاء مدير المدرسة المذكور من منصبه ولم تقدم الينا أوليات التحقيق من قبل مكتب المفتش العام على الرغم من طلبنا ذلك ولم تشكل لجنة لجرد محتويات الموجود النقدي والموجودات الثابتة والمخزنية للمدرسة.

ثانياً- بين تقرير مديرية حسابات الخارج بأن جميع إيرادات المدرسة العراقية في ماليزيا النقدية البالغة (48770) دولاراً أميركي (ثمانية وأربعين ألف وسبعمائة وسبعين دولارا أميركياً) بعهدة محاسب السفارة وذلك لتدخل السفارة المباشر في عمل المدرسة والسيطرة على حساباتها النقدية خلافاً لتعليمات المالية.

ثالثاً- من خلال دراسة اوليات المدرسة العراقية في صوفيا والتقارير الصادرة لاحظنا وجود تسرب في الاسئلة الوزارية للصفوف المنتهية للسنة الدراسية (2009-2010) دون قيام الوزارة بتشكيل لجنة تحقيقية بخصوص الموضوع.

تعليقات الزوار

  • الدكتور نميرنعوم

    اتابع ومن فترة ماينشر حول المعلومات الواردة في الكتاب السنوي لديوان الرقابة المالية،وهذا يتبادر السؤال عن جدوى وجود اقسام ومديريات التدقيق والرقابة الداخلية في وزارات ودوائر الدولة اضافة الى مكاتب المفتشين العمومين،ماهي مخرجات هذا الاسطول الرقابي في كل م

  • الدكتور نميرنعوم

    اتابع ومن فترة ماينشر حول المعلومات الواردة في الكتاب السنوي لديوان الرقابة المالية،وهذا يتبادر السؤال عن جدوى وجود اقسام ومديريات التدقيق والرقابة الداخلية في وزارات ودوائر الدولة اضافة الى مكاتب المفتشين العمومين،ماهي مخرجات هذا الاسطول الرقابي في كل م

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top