الصدر: نأسف لتكرار الشعارات الطائفية في  تظاهرات الأنبـار

الصدر: نأسف لتكرار الشعارات الطائفية في تظاهرات الأنبـار

أعرب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، أمس الخميس، عن أسفه لتكرار الشعارات "الطائفية والاستفزازية وغير الوطنية" في التظاهرات التي تشهدها محافظة الأنبار، احتجاجا على استمرار اعتقال حماية العيساوي وانتهاك حقوق النساء المعتقلات.

وقال المتحدث باسم مقتدى الصدر صلاح العبيدي في حديث إلى (المدى برس)  إن "من المؤسف تكرار الشعارات الطائفية والاستفزازية غير الوطنية التي أطلقها الأخوة في تظاهرات الأنبار"، مبينا أن "هذا ما نبه اليه السيد مقتدى الصدر في بيانه الأخير".

من جانبها أعلنت كتلة الأحرار التابعة للتيار الصدري، الخميس، عن تضامنها مع تظاهرات أهالي محافظة الأنبار "ضد الفساد والدكتاتورية"، داعية إياهم إلى إفشال محاولات تسييس مطالبهم وصبغها بالطائفية.

وقال الأمين العام للكتلة النائب ضياء الأسدي، في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "موقف كتلة الأحرار من تظاهرات أهلنا في محافظة الأنبار هو إننا مع جميع مطالبهم العادلة المتعلقة بمحاربة الفساد والمفسدين ومحاسبة المقصرين في الحكومة".

وأوضح الأسدي أن كتلة الأحرار تتضامن أيضاً مع مطالب "رفض الدكتاتورية والطائفية أياً كان مصدرها".

وأضاف الأسدي أن الكتلة تهيب بأهالي الأنبار "ألا يساوموا على وحدة العراق واستقراره"، داعياً إياهم إلى إفشال محاولات لتسييس مطالبهم وصبغها بالصبغة الطائفية".

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر أعرب، امس الخميس، عن أسفه من تكرار الشعارات "الطائفية والاستفزازية غير الوطنية" في تظاهرات الأنبار.

وأعلن مجلس شيوخ عشائر محافظة الأنبار، الخميس (27 كانون الأول 2012)، عن تلقيه رسالة من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر يؤكد فيها وقوفه مع الحراك العشائري بالمحافظة وتمسكه بالوحدة ومحاربة الطائفية.

وفيما أكد المجلس أنه "سيقطع لسان من يتحدث بالطائفية مهما كانت مكانته"، أشار إلى التحضير لتظاهرة "شرف السجينات العراقيات"، اليوم الجمعة.

وأكد الصدر، في (24 كانون الثاني 2012)، رفضه لمنطق إدارة البلاد من قبل طائفة واحدة أو حزب واحد، وفيما شدد على أن الطائفية لا تحارب بالطائفية، انتقد رفع شعارات طائفية من قبل بعض المتظاهرين في الأنبار.

وتوافد عشرات الآلاف من مختلف المحافظات ومدن الأنبار، أمس الأربعاء (26 كانون الأول 2012)، إلى مدينة الرمادي للمشاركة في تظاهرة حملت اسم "أربعاء الكرامة" للمطالبة "بتصحيح مسار الحكومة" وإطلاق سراح المعتقلين واحتجاجاً على اعتقال حراس لوزير المالية رافع العيساوي، وفيما قطع المتظاهرون الطريق الدولي السريع في المحافظة، رفعوا أعلاماً عراقية قديمة تعود لفترة نظام صدام حسين.

تعليقات الزوار

  • سعد شاكر محمود

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته منذعام 1921 ولحد الان تواردت على العراق حكومات كثيرة ولكن مع الاسف لم تاتي حكومة تقدر خيرات هذا البلد وتقدر شعبه اخيرا جاء صدام ودمر البلد وسلمه للامريكان ومن معهم من الحثالات وخرجوا الامريكان وبقوا الحثالات عندما حكموا اجب

  • فؤاد الاركوازي

    هذا الشي ليس بغريب عليهم ..انهم ليسوا ناقمون بسب تردي الخدمات او الفساد الاداري او الظلم لان كل هذه الاشياء كانت موجوده في زمن صدام ولم نسمع من الانبار ولو كلمه تعارض صدام ونظامه الاجرامي ...ان السبب الرئيسي لنقمتهم هو بسبب اشتراك الشيعه والاكراد في اذارة

  • رافد

    اخي الصحفي المحترم .. اعتقد هذا التصريح للسيد الصدر يجب ان يدعم بصورة للشعارات التي يتكلم عنها المرجع ... والا يكون مجرد افتراء على المظاهرات الشريفة .

  • سعد شاكر محمود

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته منذعام 1921 ولحد الان تواردت على العراق حكومات كثيرة ولكن مع الاسف لم تاتي حكومة تقدر خيرات هذا البلد وتقدر شعبه اخيرا جاء صدام ودمر البلد وسلمه للامريكان ومن معهم من الحثالات وخرجوا الامريكان وبقوا الحثالات عندما حكموا اجب

  • فؤاد الاركوازي

    هذا الشي ليس بغريب عليهم ..انهم ليسوا ناقمون بسب تردي الخدمات او الفساد الاداري او الظلم لان كل هذه الاشياء كانت موجوده في زمن صدام ولم نسمع من الانبار ولو كلمه تعارض صدام ونظامه الاجرامي ...ان السبب الرئيسي لنقمتهم هو بسبب اشتراك الشيعه والاكراد في اذارة

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top