استحداث مركز تأهيل لمعالجة المدمنين

استحداث مركز تأهيل لمعالجة المدمنين

أربيل/ المدى  قال المدير العام لمؤسسة مكافحة المواد المخدرة إن بلدة سوران الحدودية في أربيل تضم اكبر كمية ممكنة من المواد المخدرة وان نسبة المدمنين عليها في تلك البلدة تفوق نظيراتها في جميع مناطق الإقليم.

وقال فرست دولمري: \"لقد اعددنا مسودة مشروع متكامل لاستحداث مركز تأهيل للمدمنين على تعاطي المواد المخدرة، لأن المدمنين في دول المنطقة لا يتعرضون لمساءلة قانونية بل يصنفون كمرضى ويتم إخضاعهم للعلاج الطبي\". وأوضح دولمري، بحسب (اكانيوز): \"في إقليم كردستان، يتم التعامل مع الذين يتعاطون المخدرات، باعتبارهم مجرمين وتتم إحالتهم الى القضاء، عليه فانه اذا ما تم استحداث ذلك المركز لتأهيل المدمنين فاننا سنعمل على توعيتهم وتبصيرهم وإعادة تأهيلهم عبر أطباء وكوادر متخصصة، في مجال معالجة الإدمان على المخدرات\". ومضى قائلاً: ان \"بلدة سوران تضم اكبر كمية ممكنة من المواد المخدرة، وقد تم اعتقال 18 شخصا في هذه البلدة وحدها خلال العام الحالي بتهمة تعاطي المخدرات والاتجار بها، في حين تم اعتقال 12 شخصا بنفس التهم المذكورة في كل أرجاء الإقليم\".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top