شبابيك:المسؤول والمسؤولية

شبابيك:المسؤول والمسؤولية

عبد الزهرة المنشداويوحده رب الاسرة  يشعر بما يعنيه مشهد جلوس عائلته متحلقة حول طبق فاكهة او حلوى جاء به بعد عودته من يوم عمل منهك. لاشك في أنه يشعر بالشبع لمجرد رؤيتهم يقبلون على الطعام، كم يكون ذلك ممتعا بالنسبة له، هذا الشعور وان يكن فيه شيء من المبالغة،  لكنه مع ذلك موجود لدى اولياء امور  همهم في الحياة اسعاد افراد عوائلهم يتعبون ويسهرون ويجدون في عملهم لأجل الاخر لانهم جعلوا من مسؤوليتهم الاساسية في الحياة الاحساس النبيل ونكران الذات.

خصائص الأبوة التي يفترض ان يكون عليها رب الاسرة هي نفسها التي يتوجب على مسؤول في الدولة والحكومة ان يمتلكها. المسؤول عند عامة الناس مرادف لكلمة الاب في تصور المواطنين البسطاء وهم اغلبية الشعب (شخص) فيه ميزة العمل  للاخرين اكثر مما يعمل لنفسه.المواطن وبصراحة لم يجد الى الان هذ النوع من  المسؤول الذي لديه ولو الحد الادنى من  المواصفات التي ذكرناها، بل بالعكس وجد شيئا من عدم المصداقية والخديعة وتصيد الفرص من اجل ان يأكل اشهى الاطعمة في ارقى الفنادق وينام على الاسرة الباذخة في حين مواطنه لايجد السقف الذي يأوي تحته من حر الشمس او من مطر الشتاء.المسؤول مع الاسف الشديد اصبح على جانب كبير من (الانانية) لايفكر في مشروع ينفذ في مجال الخدمات الا وله حساباته الخاصة فيما سوف يناله من مال غير مشروع على حساب النوعية.   لم يطرح نفسه مثالا وانموذجا للتفاني في خدمة المواطن بل العكس....البعض منهم يمكن تشبيهه بتلك الام التي تستغل نوم اطفالها الجياع فتدهن افواههم بالسمن عند نومهم لتوهمهم عندما يستيقظون بأنهم قد شبعوا حد التخمة من طعامها، وفي حقيقة الامر لذّ  لها التهام الطعام دون احساس باطفالها الجياع.التساؤل الذي يطرح نفسه هو، اين نجد المسؤول المتفهم صاحب الاحساس الشديد بحاجة المواطن ومعاناته؟اية جهة سياسية ستتمخض عنه وتطرحه لكي يؤمن بمصداقية برنامجها الانتخابي؟ الى الآن ونحن بانتظاره، انتظار ذلك الشخص الذي ينسى نفسه في زحمة العمل وعلى  مقدار كبير من النزاهة والانسانية والوطنية، ومؤمن تمام الايمان بان ما ينفع الناس هو الابقى والاسمى. اما من يعتقد بأنها فرصة للاستغلال والنهب والسرقة فلا شك في ان ذلك له لن يدوم طويلا، وسيجد في يوم من الايام من يعرّيه مما كان يستره.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top