.. شيريد؟

هاشم العقابي 2012/10/16 06:13:00 م

.. شيريد؟

في منتصف السبعينات صار لدينا، نحن مجموعة من الشعراء الشعبيين والإعلاميين، شبه اتفاق على اللقاء ظهر كل يوم  في بار "سميرا ميس"  القريب من دار الإذاعة بالصالحية. وذات ظهيرة دخل البار شخص تتطاير عيناه شررا وجلس حول طاولة قريبة منا. توجس منه صاحب البار فسألنا إن كنا نعرفه فأجبناه بالنفي. ومع أول "بيك" زاد شرر عينيه ثم أخذ يخطب بكلمات أقرب للهذيان. مرت تلك الظهيرة بسلام، لكنه عاود المجيء في اليوم التالي. وعلى نفس الرنّة. تساءل جبار الغزّي: هذا شيريد؟ لا نعرف. توجه جبار صوبه وسأله السؤال ذاته: أخي انت شتريد؟ أجابه: ما أدري. عاد جبار لينقل لنا "السر" الكبير: يابا هذا حتى هوّه ميعرف شيريد. همهمَ زامل سعيد فتاح: الله يستر.

ظل صاحبنا يواظب على الحضور ويزعجنا بخطبه "الرنانة" فعزمنا على تغيير المكان. اتفقنا جميعا سوى صديق لنا   شان عليه أن نترك مكاننا الجميل بسبب ذلك "الصعلوك" حسب وصفه. قال صديقنا: اتركوه لي لآتيكم بخبره. ثم توجه نحوه واستأذنه للحديث خارج البار فوافق "الخطيب". لم تمر سوى لحظات حتى سمعنا صائحا يصيح: لقد قتل صاحبكم! هرعنا خارج البار فوجدنا صديقنا مضرجا بدمه بفعل طعنة سكين فارق الحياة على أثرها. لقد طعنه صاحب العينين الشريرتين وهرب.

ومن يومها صار يرعبني الذي يخطب ولا أفقه ما يريد. أتطلع بعينيه فان وجدت فيهما ما يذكرني بقاتل صديقنا أضع يدي على قلبي وأكرر قول زامل: الله يستر. وهكذا هي حالي كلما شاهدت النائب ياسين مجيد يخطب على منصة البرلمان وعيناه تتطايران غضبا. أسأل نفسي: شيريد؟ فلا أجد جوابا. أتمنى أن يعينني بلحظتها أحد الصحفيين المحيطين به كي يسأله: شتريد؟  ولا احد يحقق الأمنية. لم يبق لي سوى التمعن بصورته. أقابلها فتخبرني عيناه انه يريد الحرب.

من يصف شخصا بأنه "خطر" على البلاد فانه يدعو لإزاحته أو اجتثاثه. ألم يقل صدام عن إيران بأنها صارت تشكل "خطرا" على العراق فأعلن الحرب عليها؟ أولم يقل، أيضا، عن الكويت بأنها باتت تشكل "خطرا" على اقتصاد العراق وأمنه فغزاها؟ أليس صدام، هو لا غيره، من قال إن الكرد صاروا "خطرا" على امن العراق فرشّهم  "المجيد الأول" بالكيمياوي؟ كل حروب صدام وما جرّته على العراق من ويلات كانت تحت ذريعة "خطر".

إن إحساسي بتوق "المجيد الثاني" لإشعال فتيل الحرب على كردستان ليس إحساسا شخصيا، بدليل أن رئيس الجمهورية في بيانه، وربما غيره أيضا، تملكه نفس الإحساس. الغريب أن هذا النائب، المقرب جدا من  رئيس الوزراء اعتبر رد الرئيس جلال طالباني على تصريحاته ضد رئيس إقليم كردستان "خطيرا" أيضا. ما أكثر كلمة "خطير" في قاموس الرجل. لكنه لم يكتف بها بل أضاف لها استغرابه من عدم رد طالباني على دعوات "انفصال كردستان".

هنا أتساءل: إن كان صاحبنا يرى رئيس الإقليم "خطرا". ورئيس الجمهورية "خطرا". والبيشمركة "خطرا". وكردستان  كلها "خطرا" على اقتصاد العراق وأمنه، فعلام يقف ضد الانفصال؟

أي إنسان، أو بلد، له جار يحمل مثل تلك "الأخطار"، قطعا سيفرح لو قرر ذلك الجار الرحيل عنه. إن كان السيد مجيد ينذرنا بكل تلك "الأخطار" ويطلق الهجمات على كردستان، ومع هذا لا يريدها أن تنفصل، فلعد شيريد؟

تعليقات الزوار

  • khalid

    الاستاذ هاشم العقابي .. لك تحياتي هل استطيع الحصول على ايميلك الشخصي انت والاستاذ سرمد الطائي لغرض التواصل .. مع تقديري واحترامي

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top