مثقفون لـ (المدى) : معرض أربيل لقاء وتبادل معرفي بين المثقفين

مثقفون لـ (المدى) : معرض أربيل لقاء وتبادل معرفي بين المثقفين

المدى/حذام  يوسف طاهر

 

 

فرح الحروف لا يضاهى وكذلك الأدباء وجميع المبدعين والمواطنين مع انطلاقة فعاليات معرض أربيل الدولي للكتاب بدورته الثامنة،وما وقوف الجميع على أبوابه منذ ساعات الصباح الأولى حتى انطلاقه في الساعة العاشرة من صباح أمس،"المدى"  استطلعت آراء بعض الأدباء وانطباعاتهم عن المعرض.

.. المفكر والباحث أحمد القبانجي . وصف المعرض بأنه حركة ثقافية جميلة وضرورية لإنعاش الثقافة في العراق عموما وحاليا كردستان يمكن لها أن تسهم بشكل كبير في توسعة الثقافة ونشرها وأكد القبانجي على الثقافة الجديدة وفي هذه النشاطات يكون هناك تلاقح ثقافي والاطلاع على أفكار الآخرين والانفتاح عليها .. وهنا سنكتشف عيوبنا والحديث للقبانجي.. ومن شان هذه المعارض أن تجعلنا نقلل من الحواجز لنرى الجميل في الآخر .. ومن هنا يكون الوعي والاعتراف بالآخر والتسامح الديني والثقافي .. وهذا المعرض يشكل حلقة كبيرة ومهمة في الثقافة العراقية .

فيما أكد الروائي نجم والي بأن انطباعه جميل بهذا الكرنفال الكبير وأنا منبهر بهذا التنظيم القريب من معرض فرانكفورت للكتاب ، في طريقة عرض الكتب وتنظيم النشاط ، وتسعدني هذه المشاركة الكبيرة لدور العرض العربية والأجنبية وسعيد بوجودي هنا .. وأيضاً سيكون هناك حفل توقيع لروايتي (ملائكة الجنوب) ، وإن شاء الله يكون مثيله في بغداد وكل محافظات العراق .

الروائية لطفية الدليمي ترى أن هذا المعرض يعيد الثقة بالقارئ العراقي في كردستان وفي العراق عموماً .. ووجود هذا العدد الكبير من الكتب والترجمات أدهشني ، خاصة في دار المدى وعدد من دور النشر العربية المشاركة ، وبشكل عام هناك وعي جديد للكتاب العراقي وهو موجود الآن بقوة في المعرض وقد فرض وجوده في دور النشر العربية والعراقية بعد أن كان محاصراً بدور النشر العربية .

الروائي عبد الله صخي يعتقد بأن معرض أربيل الدولي للكتاب هو تظاهر ةثقافية جميلة ليس فقط لنشر الكتاب بل لقاء وتبادل معرفي بين المثقفين وهو ظاهرة إنسانية بالدرجة الأولى وتشجع القراء والكتاب على التواصل من أجل معرفة القارئ عن قرب .

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top